رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

برنامج 'PISA' يضع تلاميذ مغاربة في المرتبة الـ5 قبل الأخيرة!


داخل فصل دراسي في المغرب (أرشيف)

صنف البرنامج الدولي لتقويم التلاميذ المعروف اختصار بـ"PISA" التلاميذ المغاربة في مراكز متأخرة، وذلك بعد حصولهم على معدلات متواضعة في المعارف موضوع الدراسة.

نسخة التقويم برسم عام 2018، الذي تشرف عليه منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والتي تم الكشف عن نتائجها مطلع الأسبوع، شملت 78 دولة، بينها بلد مغاربي وحيد، هو المغرب، الذي حل في المركز 73 ضمن التصنيف العام الذي اعتمد على المعدلات المحصلة في المعارف المتعلقة بالقراءة.

ويقيس البرنامج قدرة الأطفال الذين يبلغون من العمر 15 عامًا على استخدام معارفهم ومهاراتهم في القراءة والرياضيات والعلوم لمواجهة تحديات الحياة الحقيقية.

وقد حصل تلاميذ المغرب على معدل 359 في القراءة، مقابل متوسط معدل دولي يبلغ 487، و368 في الرياضيات، مقابل متوسط معدل دولي يبلغ 489، و377 في العلوم مقابل متوسط معدل دولي يبلغ 489.

وزارة التربية الوطنية المغربية، وتعليقا على هذه النتائج، أوضحت أن "حجم العينة الدولية للدراسة بلغ 000 600 تلميذ وتلميذة، فيما بلغ حجم العينة الوطنية 6814 تلميذا وتلميذة ينتمون إلى 179 مؤسسة بالسلكين الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي، موزعين على الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين" بينما "بلغت عينة المدرّسين والمدرسات المشاركين في هذه الدراسة 3470".

وحرصت الوزارة على الإشارة إلى الدول التي تفوق عليها المغرب في المعدلات المحصلة في بعض المعارف كلبنان وكوسوفو، كما لفتت إلى أن مشاركته في هذه الدورة "تميزت برفعه لأول مرة تحدي إجراء الدراسة بالصيغة الرقمية للتقويم".

ونبهت الوزارة إلى "ضرورة قراءة وتفسير أداء التلاميذ المغاربة في هذه الدورة من البرنامج مقارنة بنتائج الدول المشاركة باستحضار متغير توزيع تلاميذ العينة الوطنية على المستويات الدراسية للسلكين الإعدادي والثانوي".

فبحسب المصدر، فإن هذه الدراسة "لا تأخذ بعين الاعتبار المستوى الدراسي لعينة التلاميذ"، وتبعا لذلك يوضح بأن "المقارنات المنجزة بهذا الخصوص أبانت أن 22% من تلاميذ العينة الوطنية كانوا يسايرون دراستهم وقت اجتيازهم للاختبارات الخاصة بالبرنامج بمستويي الأول والثاني إعدادي مقابل 2 % في الصين الشعبية، وأن 54% من تلاميذ العينة الوطنية كانوا يسايرون دراستهم بالسلك الإعدادي مقابل 40% كأعلى نسبة تم تسجيلها بالدول ذات الأداء المتقدم"،

إلى جانب ذلك فإن "أغلب الدول ذات الأداء الجيد كانت ممثلة بتلاميذ مسجلين بالمستوى العاشر (المقابل لمستوى الجذع المشترك) ومستوى الحادية عشرة (المقابل للسنة الأولى بكالوريا)" تقول الوزارة التي تؤكد بأن هذه "كلها معطيات تستدعي تعميق تحليل النتائج الوطنية".

من جهة أخرى، وعلاقة بالتفاعلات مع هذه النتائج، دعت الوزارة إلى "التعامل الإيجابي وبمنظور تطويري مع نتائج أول مشاركة للتلاميذ المغاربة في هذه الدراسة، ومع محصلة خوضهم لأول تمرين دولي"، وذلك من خلال "إنجاز التحليلات الثانوية الضرورية للوقوف على المحددات المدرسية المسؤولة عن النجاحات والإخفاقات في هذا المجال واعتمادها في بناء الخطط التطويرية" وفق تعبيرها.

يشار إلى أن نسخة هذه السنة من هذا البرنامج صنفت الصين في الرتبة الأولى على الصعيد العالمي، حيث حصلت على أعلى المعدلات في مختلف المعارف والتي بلغت 555 في القراءة، و591 في الرياضيات، و590 في العلوم.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG