رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مشاريع عاصمة المغرب 'تقلق' اليونسكو والعمدة يوضح


الرباط

ردود فعل كثيرة، أثارتها، مؤخرا، "رسالة" ذكرت العديد من وسائل الإعلام توصل المغرب بها من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، تعرب فيها الأخيرة عن "قلقها" من الأثر المحتمل للمشاريع التي تشهدها العاصمة المغربية، الرباط، على صورتها باعتبارها مصنفة "تراثا إنسانيا".

وبالعودة إلى تفاصيل الرسالة التي نقلت العديد من وسائل الإعلام المحلية تفاصيلها عن وكالة الأنباء الإسبانية "EFE"، يبدو بأنها تستند إلى نص قرار صادر عن المنظمة الأممية، يوم الثالث والعشرين من شهر يوليو الماضي، عقب اجتماع لجنة التراث العالمي التابعة للمنظمة، برسم الدورة 43، المنعقدة خلال الشهر نفسه.

نص القرار المذكور، والذي كان واحدا من بين مجموعة من القرارات الشبيهة التي وُجهت إلى دول لها مواقع مصنفة تراثا إنسانيا عالميا، يسجل تأسف المنظمة لعدم توصلها مسبقا بالتفاصيل الكاملة التي تهم برنامج "الرباط مدينة الأنوار وعاصمة الثقافة في المغرب"، مشيرة إلى أن مركز التراث العالمي لم يتوصل كذلك بأي تقييم يتعلق بأثر هذا المشروع على التراث.

وتطرق القرار إلى مشروعين بالتحديد، وهما برج محمد السادس، الذي يرتقب أن يكون الأعلى في أفريقيا، ومشروع تمديد محطة الرباط المدينة، حيث تحدثت عن "الأثر البصري السلبي المحتمل" للأول، وعن أثر الثاني على أسوار المدينة.

ومنحت المنظمة، وفق ما هو منصوص عليه ضمن نص القرار، المغرب، مهلة تمتد إلى غاية فاتح فبراير من السنة المقبلة، من أجل تقديم تقرير "مُحيَّن" إلى لجنة التراث العالمي، مما يتضمنه تقييمات بشأن أثر المشاريع الكبرى الجارية والمقترحة على التراث تعد استنادا إلى دليل المجلس الدولي للمعالم والمواقع "ICOMOS".

تعليقا على نص القرار السالف، والأنباء بشأن الرسالة التي توصل بها المغرب، أوضح، عمدة مدينة الرباط، محمد صديقي، أنه "لم يتم -على مستوى الجماعة- التوصل بأي شيء رسمي بذلك الخصوص"، قبل أن يستدرك مؤكدا "ما في علمي أنه قبل صيف 2018 اجتمعنا مع السيد الوالي على أساس أن هناك ملاحظات من اليونسكو".

ويتابع صديقي، تصريحه لـ"أصوات مغاربية" مبرزا أن الملاحظات التي همت أثر بعض المشاريع على صورة المدينة، تطرقت إلى كل من محطة الرباط المدينة، وبرج محمد السادس.

وبحسب عمدة الرباط، فإن توضيحات الجانب المغربي الموجهة إلى المنظمة الأممية ردا على ملاحظاتها بشأن برج محمد السادس، أشارت إلى أن هذا المشروع "يوجد خارج المنطقة التي يشملها تصنيف اليونسكو".

وأما بخصوص محطة الرباط المدينة، فقد أوضح المغرب، وفق المتحدث نفسه، أن الأمر يتعلق بـ"محطة جديدة تُبنى دون المساس بالمحطة القديمة ولا بالسور".

و"مع ذلك"، يؤكد صديقي، ضمن تصريحه لـ"أصوات مغاربية" أن المغرب "مستعد" لتلقي ملاحظات المنظمة الأممية التي "تربطنا معها علاقات جيدة" بحسب تعبيره.

يشار إلى أن المغرب يحضر ضمن قائمة "اليونسكو" للمواقع المصنفة تراثا عالميا، بتسع مواقع، هي مدن الرباط وفاس ومكناس ومراكش ووليلي وتطوان والصويرة والجديدة بالإضافة إلى قصر آيت بنحدو بوارزازات.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG