رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تونس.. محاولات لرأب الصدع بين 'الحر الدستوري' و'النهضة'


ئيسة كتلة الحزب الحر الدستوري، عبير موسي،خلال جلسة بالبرلمان التونسي(أرشيف)

قال رئيس الكتلة الديمقراطية في مجلس نواب الشعب التونسي، غازي الشواشي، الأحد، إن المحاولات متواصلة "لرأب الصدع بين الحزب الحر الدستوري وحركة النهضة من أجل ضمان استئناف العمل بالبرلمان".

وكانت رئيسة كتلة الحزب الحر الدستوري، عبير موسي، أعلنت الاعتصام داخل مجلس النواب و"تعطيل" مناقشة قانون المالية لـ2020 حتى يعتذر حزب النهضة عن "إساءة" قالت إنها لحقت حزبها.

وقال الشواشي لوكالة الأنباء التونسية إن "الكتل النيابية مجتمعة باستثناء كتلة حركة النهضة تحاول التوسط لحل يمكّن من إنهاء الخلاف الحاد الذي نشب بين كل من كتلتي الحر الدستوري والنهضة".

ويمكن حسب رئيس الكتلة الديمقراطية التوصل إلى اتفاق يفضي إلى فض الاعتصام الذي مثل سابقة في تاريخ العمل البرلماني في تونس، مشيرا إلى أن "المعارضة بالبرلمان تجسد دورها في مناهضة ومعارضة مشاريع القوانين وليس تعطيل أعمال مؤسسة مجلس النواب كليا".

كما أكد ضرورة أن "تكون صيغة الحل بين الأطراف النيابية المختلفة على قاعدة لا غالب ولا مغلوب"، مشددا على أهمية أن "يواصل المجلس أعماله الرقابية والمتعلقة كذلك بسن مشاريع القوانين، وخاصة منها مشروع قانون المالية للعام المقبل".

يشار إلى أن البرلمان التونسي شهد، الأسبوع الماضي، مشادات كلامية بين عبير موسي، والنائبة عن النهضة جميلة الكسيكسي، بعد أن توجهت الأخيرة إلى أعضاء من حزب الحر الدستوري قائلة إن "هناك أشخاصا في البرلمان 'كلوشارات وباندية' تعودوا على الدكتاتورية لا يعرفون الديمقراطية".

وطالبت عبير موسي بالاعتذار عن وصفهم بـ"المنحرفين"، مؤكدة أن نواب حزب سيعتصمون داخل البرلمان حتى تعتذر حركة النهضة.

المصدر: أصوات مغاربية/ وكالة الأنباء التونسية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG