رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وزير مغربي يتوعد بـ'تربية' من ينتقدون مؤسسات الدولة!


عزيز أخنوش

أثار وزير مغربي، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما توعد بـ"إعادة تربية" من ينتقدون مؤسسات الدولة.

وقال عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والتنمية القروية، إن من يسبون المؤسسات "لا مكان لهم بالمغرب".

أخنوش، الذي يرأس "حزب التجمع الوطني للأحرار" كان يتحدث في لقاء مع مغاربة العالم، السبت، في مدينة ميلانو الإيطالية، اعتبر أن محاربة هذه الظواهر ليست مسؤولية محدودة للمحاكم، وإنما هي واجب على كل المغاربة، وقال إن "من تنقصه التربية يجب إعادة تربيته".

وتداول ناشطون في المغرب خلال الآونة الأخيرة، عبارات جريئة يستهدف بعضها الدولة ورموزها. بدا ذلك واضحا في هتافات جماهير الكرة وأغاني الشباب التي يتم تداولها على منصات التواصل الاجتماعي.

جمهور الرجاء البيضاوي حمل في إحدى مباريات الفريق الأخيرة لافتة (تيفو) وترمز إلى "الغرفة 101"، وهي غرفة التعذيب في الرواية الشهيرة 1984 لجورج أورويل.

وحققت أغنية أصدرها ثلاثة موسيقيين للراب بعنوان "عاش الشعب" مشاهدات كثيرة على يوتيوب، وهي تنتقد سوء الأوضاع الاجتماعية في البلاد وتحمل المسؤولية للطبقة السياسية.

واعتقل سيمو كناوي، أحد الشبان الثلاثة، بعدما اتهمته السلطات بنشر فيديو يسب فيه الشرطة، فيما يقول محاميه إن اعتقاله يرتبط بأغنية "عاش الشعب".

وحصدت الأغنية التي تدين بلغة حادة أوضاع "الظلم" و"الفساد" و"الاستئثار بالثروات" في المغرب، أكثر من 15 مليون مشاهدة على يوتيوب. وتضمنت انتقادات للملك محمد السادس في ما يعد تخطيا للخطوط الحمر.

وأثارت تصريحات الوزير جملة من الانتقادات، حيث علق الناشط الحقوقي هشام المنصوري، قائلا "إن إعادة توزيع الثروة أولى من إعادة تربية المغاربة".

فيما اعتبر حمزة متيوي أن تصريحات "المرشح المرتقب لرئاسة الحكومة خطيرة وتنتصر لـ'قضاء الشارع' على حساب المؤسسات"، مردفا أن أخنوش "يدعو اليوم، بدون أدنى مبالغة، إلى أن نحمل الهراوات والسيوف في وجه بعضنا البعض، وأن ننصب المشانق والمقاصل لأولئك الذين يعتبر أنهم يتطاولون على المؤسسات".

من جانبه قال عبد الحق مرصو في تغريدة على تويتر، إن تصريح الوزير "يحمل تهديدا واضحا لمستقبل البلد، بالرجوع الى سنوات الجمر والرصاص".

وكانت أحزاب معارضة في المغرب قد حذرت الحكومة من "غضب الشباب".

ودعا حزبا 'الاستقلال' و'التقدم والاشتراكية'، الحكومة إلى الانتباه إلى الأشكال الاحتجاجية الجديدة، في إشارة إلى رسائل جماهير كرة القدم وبعض الأغاني الشبابية ذات الطابع السياسي التي انتشرت في الآونة الأخيرة.



المصدر: أصوات مغاربية/ الحرة

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG