رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

لدعم حكومة الوفاق.. هل تُرسل تركيا جنودا إلى ليبيا؟


أردوغان رفقة جندي تركي (أرشيف)

أثارت تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الإثنين بشأن استعداد بلاده إرسال جنود إلى طرابلس في حال طلبت حكومة الوفاق ذلك الجدل.

وقال أردوغان في مقابلة صحافية "سوف أبحث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع القادم موضوع دعم موسكو للجنرال خليفة حفتر".

وأوضح الرئيس التركي أن "تركيا لن تنتظر الحصول على إذن من أي طرف دولي في حال تلقيها طلبا من الحكومة الشرعية بموجب الاتفاقية العسكرية الموقعة بين البلدين".

وأكد أردوغان أن "تركيا استخدمت حقها النابع من القانون الدولي في ما يتعلق بمذكرة التفاهم البحرية الموقعة مع ليبيا"، مضيفا أن "بإمكان ليبيا وتركيا القيام بعمليات استكشاف شرق البحر المتوسط".

وأدانت لجنة الدفاع والأمن القومي في البرلمان الليبي المنعقد في مدينة طبرق، الثلاثاء، تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بشأن "إرسال قواته إلى الأراضي الليبية".

وطالبت لجنة الدفاع جامعة الدول العربية بتفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك باعتبار ليبيا عضوا في الجامعة، مؤكدة أن ليبيا لن تكون بوابة لرجوع ما وصفها البيان بـ"الدولة العثمانية للوطن العربي".

ودعت لجنة الدفاع في البرلمان إلى انعقاد الجامعة العربية بشكل عاجل لمواجهة ما وصفته بـ"الغزو التركي لليبيا".

وطالبت القوات "الجيش الوطني الليبي" الذي يقوده المشير خليفة حفتر باستهداف أي تحرك للقوات التركية داخل المياه الإقليمية أو الأجواء والأراضي الليبية.

وأكد بيان اللجنة أن أي جسم أو مكان يستخدم عسكريا من الجانب التركي يعتبر هدفا مشروعا لـ"الجيش الوطني".

السعيدي: تركيا انكشفت

اعتبر عضو مجلس النواب الليبي، علي السعيدي، أن تصريحات أردوغان "كشفت لليبيين أهداف تركيا من الاتفاقيتين العسكرية والاقتصادية".

وأكد السعيدي أن موضوع إرسال قوات تركية إلى ليبيا في هذه الظروف "صعب"، بسبب وجود "دول غير راضية" على الاتفاق الذي وقعه السراج مع أردوغان.

وقال السعيدي لـ"أصوات مغاربية" إن تصريحات أردوغان بشأن إمكانية إرساله جنودا إلى ليبيا هي "إثارة لزوبعة في الإعلام التركي".

وأوضح السعيدي أن مجلس النواب في طبرق رفض الاتفاقية الليبية التركية لأن السراج "غير مخول قانونيا لإبرام أي تعاقدات دولية تخص ليبيا".

المحيشي: الوفاق تحتاج إلى حليف

أما المحلل السياسي إسماعيل المحيشي فيعتبر أن تصريحات أردوغان عن إمكانية إرسال جنود إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق هو "تطبيق لمبدأ الدفاع المشترك ونقطة تحول في المشهد العسكري والدبلوماسي بين ليبيا وتركيا".

وقال المحيشي لـ"أصوات مغاربية" إنه "بعد مرور أكثر من ثمانية أشهر على الهجوم على طرابلس، وقف المجتمع الدولي صامتا أمام الاعتداء على العاصمة والانتهاكات التي تحدث باستمرار في ليبيا".

أردوغان في لقاء سابق مع رئيس حكومة الوفاق فائر السراج
أردوغان في لقاء سابق مع رئيس حكومة الوفاق فائر السراج

وتابع المحيشي "عندما جاء الاتفاق مع تركيا شاهدنا تصريحات من بعض الدول كأن ليبيا تحت الوصاية الأجنبية، وأن حكومة الوفاق لا يحق لها رسم أي حدود بحرية مع الدول الحليفة".

وأكد المحلل السياسي أن قوات حكومة الوفاق "تحتاج إلى حليف عسكري مهم مثل تركيا لمواجهة الغزو الروسي الإماراتي المصري الذي يدعم تيار حفتر".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG