رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

في 9 أشهر فقط.. 20 ألف مغربي هاجروا للعمل بالخارج


أزيد من 20 ألف مغربي تم تشغيلهم في الخارج خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية، نسبة كبيرة منهم من العمال الموسميين بدول أوروبية وعربية، وذلك وفقا لمعطيات كشف عنها وزير الشغل والإدماج المهني، محمد أمكراز.

أمكراز أوضح، ضمن نص جواب خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب أمس الإثنين، أنه منذ بداية 2019 وإلى غاية نهاية سبتمبر الماضي، تم تشغيل 22.735 شخصا بالخارج، مبرزا أن الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات عالجت عدة عروض عمل أفضت إلى إدماج 14.915 عاملا مغربيا (98% عمال موسميين) بكل من إسبانيا (14.618) وكندا (100) والإمارات العربية المتحدة (163) وقطر (28) وفرنسا (4) وألمانيا (2) في مجالات الفلاحة والتوزيع والفندقة والمطعمة والتجارة والصناعة والتعليم والحلاقة.

وقال الوزير المغربي إن إحصائيات للمكتب الفرنسي للهجرة والاندماج إلى حدود نهاية شتنبر 2019 تشير في المقابل إلى هجرة 7820 مغربيا إلى فرنسا.

من بين هؤلاء 6291 شخصا في إطار الهجرة الموسمية و1529 شخصا في إطار الهجرة الاقتصادية، ويُقصد بهم الأجراء في إطار عقود عمل غير محددة المدة، والأجراء في حالة إلحاق، والعمال المؤقتين، والمشمولين بإجراءات تبادل المهنيين الشباب.

وبخصوص هجرة الأطر، أوضح الوزير أنها غالبا ما تتم خارج عروض العمل التي تسهر مصالح الوزارة على تلبيتها ويصعب ضبط أرقامها، إذ تتدخل فيها بالأساس وكالات خصوصية للتشغيل تنشط على الصعيد الدولي، وفق تأكيده.

ولفت أمكراز إلى أن هذه الظاهرة "تعد من الإشكاليات الدولية في الوقت الحاضر تطال بدرجات متفاوتة جميع الدول"، مضيفا أن "المشكل مطروح ليس فقط بالنسبة للمغرب، ولكن أيضا بالنسبة لعدة دول، منها على سبيل المثال الدول الأوروبية وخصوصا فرنسا، حيث يصل عدد الكفاءات المهاجرة إلى عشرات الآلاف.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG