رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الجزائر.. المئات يحتجون بالعاصمة ومنطقة القبائل


محتجون جزائريون محاطون بقوات الأمن في العاصمة

تظاهر المئات في وسط العاصمة الجزائرية، اليوم الخميس، احتجاجا على الانتخابات الرئاسية وذلك بعد ساعات من فتح مراكز الاقتراع.

وطالب المحتجون بمقاطعة التصويت، الذي يصفونه بأنه "مجرد مسرحية".

وأكدت وكالة رويترز أن المحتجين شاركوا في مسيرات ببلدات في منطقة القبائل يوم الخميس، حيث أغلقت بعض مراكز الاقتراع.

وبمجرد بداية عملية التصويت، اقتحم معارضون للانتخابات مركزي تصويت في بجاية إحدى أكبر مدن منطقة القبائل، وقاموا "بتحطيم صناديق التصويت وخربوا قوائم الناخبين"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وفي وسط العاصمة منعت الشرطة، باستخدام العصي، تظاهرة لعشرات الأشخاص بدأوا بالهتاف "لا انتخابات مع العصابات".

ولاحقت الشرطة العديد من المتظاهرين وأوقفت ثمانية أشخاص على الأقل بينهم امرأة.

وفرضت الشرطة طوقاً أمنياً وسط المدينة ولم تتمكن من تفريق المتظاهرين إلا من خلال استخدام العنف.

وتنطلق الانتخابات الرئاسية، الخميس، وسط أجواء متوترة منذ ليلة الأربعاء بين محتجين رافضين للانتخابات وقوات الأمن.

وتشهد الجزائر منذ فبراير الماضي حراكاً احتجاجياً غير مسبوق أجبر الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة على الاستقالة ويتواصل على شكل تظاهرات دورية في البلاد.

ويطالب الحراك بمؤسسات انتقالية لا تضمّ من شاركوا في النظام السابق الذي استمر لعقدين، ويرفض الانتخابات الرئاسية الحالية معتبرا أنها تشكل "وسيلة لاستمرار النظام".

ويتوقع مراقبون أن تشهد هذه الانتخابات نسبة مقاطعة واسعة.

وفُتح نحو 61 ألف تصويت عبر أنحاء البلاد أبوابه عند الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي.

المصدر: رويترز/ وكالة الأنباء الفرنسية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG