رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

اشتباكات بالمدفعية الثقيلة بين قوات حفتر والوفاق


اشتباكات بين قوات حفتر وحكومة الوفاق (أرشيف)

بدأت قوات الجنرال خليفة حفتر هجمات بالمدفعية الثقيلة على طرابلس ليلة الخميس تمهيدا لتقدم بري متوقع في محاولة للسيطرة على محاور توجد بها قوات حكومة الوفاق.

وأفاد مراسلنا في ليبيا أن قوات حفتر حاولت التوغل من محاور التوغار والخلة واليرموك ووادي الربيع جنوب طرابلس لكن دون إحراز تقدم.

وأكد رئيس الأركان بحكومة الوفاق، الفريق محمد المهدي، أن "الجيش الليبي والوحدات المساندة له جاهزة للتصدي لأي هجمات جديدة"، مشيرا إلى أن قوات الوفاق تحافظ على تمركزاتها السابقة.

في المقابل، أعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة "للجيش الوطني الليبي" الذي يقوده خليفة حفتر السيطرة على مقر كلية ضباط الشرطة في منطقة صلاح الدين وامتداد الطريق الرئيسي بمنطقة الساعدية وصولاً إلى منطقة التوغار بضواحي طرابلس.

وكان قائد "الجيش الوطني الليبي"، المشير خليفة حفتر، أعلن الخميس ما سماها "ساعة الصفر" لاقتحام العاصمة طرابلس.

ووجّه حفتر نداء تلفزيونيا لقواته قال فيه "دقت ساعة الصفر.. ساعة الاقتحام الواسع الكاسح التي ينتظرها كل ليبي حي شريف، ويترقبها أهلنا في طرابلس بفارغ الصبر منذ أن غزاها واستوطنها الإرهابيون".

وقال حفتر "مع دقات هذه الساعة نستعيد ليبيا بعد أن كاد الإرهاب يفك وحدتها ويمزقها إربا".

وأضاف "اليوم نعلن المعركة الحاسمة والتقدم نحو قلب العاصمة لتكسروا قيدها وتبعثوا الفرحة والبهجة في نفوس أهلها".

وخاطب حفتر قواته قائلا "تقدموا الآن أيها الأبطال كل إلى هدفه المعلوم، وأوصيكم باحترام حرمات البيوت والممتلكات الخاصة والعامة ومراعاة قواعد الاشتباك ومبادئ القانون الدولي الإنساني".

ووجه المشير الليبي نداء للمقاتلين في صفوف قوات حكومة الوفاق، قال فيه "نوجه نداء لن يتكرر في هذه اللحظات التاريخية الحاسمة، ندعو كل أبنائنا من الشباب الذي جرفتهم دعوات المضللين وحملوا السلاح لمواجهة الجيش الوطني، ندعوهم دعوة صادقة أمام الله والليبيين بأن يلزموا بيوتهم.."

وكان حفتر أطلق في العام 2014 "عملية الكرامة" العسكرية قائلا إن هدفها "تحرير ليبيا من الجماعات الإرهابية"، كما يسعى منذ أبريل الماضي إلى دخول العاصمة الليبية طرابلس حيث يوجد مقر حكومة الوفاق.

المصدر: أصوات مغاربية ومراسل الحرة في ليبيا

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG