رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ولد عبد العزيز يعقد مؤتمرا صحفياً.. هل يعلن الانشقاق؟


الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز (أرشيف)

أفادت وسائل إعلام موريتانية، بأن الرئيس الموريتاني السابق، محمد ولد عبد العزيز، طلب الترخيص لعقد مؤتمر صحافي يوم الخميس المقبل.

وبحسب موقع "صحراء ميديا" المحلي، فقد "وجه ولد عبد العزيز طلب الترخيص الموقّع باسمه إلى حاكم مقاطعة لكصر بولاية نواكشوط الغربية، حيث من المنتظر أن يعقد المؤتمر الصحافي".

ونقل الموقع عن مصادر اعتبرها مقربة من الرئيس السابق قولها إن ولد عبد العزيز "سيتحدث عن التطورات السياسية الأخيرة داخل حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم"، لكن لم يستبعد البعض إمكانية انشقاقه وتأسيس حزب سياسي بديل عن الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم.

وتعيش موريتانيا منذ أسابيع "صراعا سياسيا" محتدما بين الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني والرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، وذلك بعد ثلاثة أشهر فقط من تبادل الرجلين للمهام في أجواء احتفالية كأول عملية تناوب بين رئيسين منتخبين في موريتانيا.

واستبعد موقع "الأخبار" المحلي، نقلا عمّا سماها مصادر رسمية، إمكانية "منع الرئيس السابق من تنظيم المؤتمر الصحافي"، مضيفا "لا شيء يدفع الجهات الرسمية لمنع الرئيس السابق من تنظيم المؤتمر الصحافي، ومن ممارسة نشاطه الطبيعي، ما لم يتجاوز القانون أو يخل بالأمن".

وإذا عقد ولد عبد العزيز مؤتمره الصحافي يوم الخميس فإن ذلك سيكون أول نشاط إعلامي للرئيس السابق منذ مغادرته للسلطة.

يشار إلى أن الصراع بين الرجلين تعمّق داخل الحزب الحاكم، إذ عزل ولد الشيخ الغزواني رئيس لجنة تسيير الحزب ونائبه المقربين من الرئيس السابق، وأسند مهامهما لمقربين منه، وعجل موعد انعقاد المؤتمر الوطني للحزب.

ومن المنتظر أن تدخل تعديلات جوهرية على الحزب الحاكم، تضمن للرئيس الجديد السيطرة عليه.

وتحدثت وسائل إعلام موريتانية، الإثنين، عن "إمكانية تغيير اسم الحزب وإدخال تعديلات هامة على هيكلته" خلال المؤتمر الذي سينعقد يوم 28 ديسمبر الجاري.

المصدر: أصوات مغاربية/ وسائل إعلام موريتانية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG