رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مباشرة بعد انتخابه.. جزائريون غاضبون من 'فخامة الرئيس'!


الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون

بعد انتخاب عبد المجيد تبون رئيسا للبلاد، ثار نقاش على شبكات التواصل بالجزائر يتعلّق باستخدام عبارة "فخامة الرئيس".

النقاش انطلق مباشرة بعد نهاية الندوة الصحافية التي عقدها تبون عقب فوزه، حيث خاطبه بعض الصحافيين بـ"فخامة الرئيس".

الناشط السياسي، فيصل عثمان، خاطب الصحافيين عبر حسابه في تويتر قائلا "الصحافيون.. توقفوا عن ترديد كلمة فخامة الرئيس.. هذا الكلام هو الذي يصنع الفراعنة".

وفي السياق ذاته، غرّدت إيمان قائلة "أتمنى حذف كلمة فخامة عند تسمية الرئيس وعدم وضع صورة الكادر في الإدارات".

وعلى فيسبوك، دون معروف أمين قائلا "كفانا من كلمة فخامة الرئيس ، السيد الرئيس كافية. العلَم الجزائري في الإدارة أحسن من صورة فخامته".

واقترح المدوّن عبد المولى استبدال عبارة "فخامة الرئيس" بعبارة "الأخ الرئيس".

بالمقابل تخلى المترشح الخاسر في الانتخابات، عبد العزيز بلعيد، عن عبارة "فخامة الرئيس" في تهنئته التي وجّهها لتبون، واكتفى بمخاطبته بـ"معالي السيد عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية"، أما المترشّح عبد القادر بن قرينة، الذي حل ثانيا، فتمسّك بـ"فخامة الرئيس" في تهنئته.

وقال معارضو استعمال عبارة "فخامة الرئيس" إنها تذكّرهم بفترة حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، حيث كانت العبارة على ألسنة الجميع وتُنطق باستمرار في نشرات التلفزيون الرسمي.

كما دوّن الإعلامي محمد بلعاليا قائلا "فخامة الرئيس.. مصطلح ركز عليه بوتفليقة لفرض هيبة مصطنعة وجعله المتملقون والانتهازيون مطية لتحقيق مآربهم".

لكن التلفزيون الرسمي تخلى هذه المرة عن استعمال العبارة واكتفى بـ"السيد الرئيس".

وفي هذا الصدد دوّن حسن سمير على فيسبوك قائلا "التلفزيون الرسمي لم يستعمل اليوم كلمة فخامة ويكتفي بالسيد الرئيس. جميل جدا، فهل هي فعلا نهاية عهد التمجيد والتفخيم".

في المقابل، اعتبر مدونون آخرون أن استخدام "فخامة الرئيس" لا تطرح إشكالا ما دام هدفها إظهار الاحترام لرئيس البلاد، على غرار ما هو حاصل في دول عدة.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG