رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

دور مصر في ليبيا.. جزء من الحل أم تعقيد للأزمة؟


السيسي والسراج (صورة مركبة)

استنكرت وزارة الخارجية الليبية الثلاثاء تصريحات نظيرتها المصرية حول المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني واصفة إياها بـ"المراهقة السياسية".

وغرّد المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد حافظ قائلا "من هو المجلس الرئاسي الذي أصدر بيانا يتناول مصر؟"، مضيفا "ما نعلمه أن المجلس الرئاسي يتكون من تسعة أشخاص.. أين هؤلاء؟".

وأكدت الخارجية الليبية ردا على التصريحات المصرية أن ما يعلنه المتحدث باسم الخارجية المصرية "لا يمت للعمل الدبلوماسي بصلة"، مضيفة "هل المجلس الرئاسي ليبي أم مصري.. يبدو أن الأمر اختلط".

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اتهم حكومة الوفاق بأنها "مسلوبة الإرادة وأسيرة لدى الميليشيات المسلحة في طرابلس".

وقد أعرب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في بيان عن استغرابه من تصريحات السيسي، داعيا السلطات المصرية إلى "مراجعة موقفها من الأزمة الليبية والقيام بدور إيجابي يعكس العلاقات التاريخية بين البلدين والسعي لتطويرها"، رافضا "أي تهديد يمس السيادة الوطنية".

وأبدت مصر اعتراضها على توقيع حكومة الوفاق في ليبيا مذكرتي التفاهم مع تركيا، إحداهما أمنية والأخرى تتعلق بترسيم الحدود البحرية.

وتدعم مصر قوات شرق ليبيا بقيادة الجنرال خليفة حفتر، حيث أظهرت صور نشرت مؤخرا وجود مدرعات مصرية الصنع أرسلت إلى قوات حفتر الذي صعد من هجماته على العاصمة طرابلس.

في حين تدعم تركيا حكومة الوفاق، الأمر الذي تظهره صور أسلحة تركية تم العثور عليها في ليبيا.

وتطرح هذه التطورات تساؤلات حول ما إذا كان الدور المصري في ليبيا سيساهم في حل الأزمة السياسية والعسكرية في ليبيا، أم سيعقد الوضع أكثر.

القايدي: مصر حليف مهم

يعتبر عضو مجلس النواب، علي القايدي، أن "الدعم المصري مهم لقوات الجنرال خليفة حفتر لتحقيق الاستقرار في ليبيا والقضاء على تشكيلات حكومة الوفاق في طرابلس".

ويقول القايدي لـ"أصوات مغاربية" إن "مصر حليفة مهمة للقيادة العامة، فاستقرار ليبيا ينعكس مباشرة على أمن مصر، والفوضى في ليبيا تنعكس على دول الجوار ودول المتوسط سلبيا".

واستبعد القايدي حدوث مواجهة مباشرة بين مصر وتركيا تكون ساحتها ليبيا، مشيرا إلى أن "دولا عربية غير راضية عن سلوك تركيا مؤخرا".

ويشير المتحدث إلى أن الدول العربية يجب أن تتوحد ضد الأطماع التركية في دول المتوسط مطالبا جامعة الدول العربية بالتحرك في هذا الشأن.

المحيشي: مصر طرف في النزاع

في المقابل، يرى المحلل السياسي، إسماعيل المحيشي، أن مصر "طرف رئيسي في الصراع الليبي، لكن حكومة الوفاق كانت تتعامل مع الجانب المصري بدبلوماسية ومجاملة سياسية زائدة".

ويضيف المحيشي لـ"أصوات مغاربية" قائلا "للأسف، الحكومة المصرية لم يكن لها دور بإحداث توافق بين الطرفين منذ هجوم حفتر في أبريل الماضي، بل بالعكس، الجانب المصري يدعم الانتهاكات التي يقوم بها حفتر في المنطقة الغربية للاستلاء على طرابلس وحكم ليبيا".

ويعتبر المحيشي أن "التقارب الليبي التركي أزعج مصر كثيرا خاصة"، مؤكدا أن "حكومة الوفاق تبحث عن حليفة سياسية وعسكرية وأمنية مثل تركيا"، كما طالب حكومة الوفاق بـ"التحالف مع دول المغرب العربي التي تدعم شرعية حكومة الوفاق".

ويرى المحيشي أن "على كل جميع الدول، بما فيها دول الجوار ومصر تحديدا، احترام الشرعية المحلية والدولية المتمثلة في حكومة الوفاق الوطني التي اتفق الليبيون على منحها الثقة بقرارات دولية".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG