رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بن قرينة لِتبّون: لو انتُخِبتُ رئيسا لفعلتُ هذا!


عبد القادر بن قرينة يدلي بصوته في الرئاسيات الأخيرة

طلب المترشح السابق للرئاسيات الجزائرية، عبد القادر بن قرينة، من الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون إطلاق سراح معتقلي الحراك الشعبي.

ووجه بن قرينة طلبه لتبون عشية أدائه اليمين الدستورية، الخميس، ليصبح بعدها وبصفة رسمية، رئيسا للجمهورية.

وقال بن قرينة في تدوينة على حسابه في فيسبوك "غدا الخميس تتم مراسيم تنصيب رئيس الجمهورية الجديد السيد عبد المجيد تبون، والكل ينتظر تجسيد تعهدات حملته الانتخابية في خطاب التنصيب، وكمطلب أتقدم به له خارج تعهداته وخارج تجسيد مطالب الحراك هو: إجراءات طمأنة بإطلاق سراح المعتقلين وتلبية مطالب الحراك وعلى رأسهم المجاهد والصديق الرائد سي لخضر بورقعة".

وأضاف المترشح السابق للرئاسة بأنه مطلوب من تبون، أيضا "إطلاق سراح كل شباب الحراك ومساجينه الذين لم يتآمروا على سلطة الدولة ولم يطعنوا في مؤسساتها الدستورية الحيوية ولم يسرقوا أموال الشعب ولم يفسدوا الحياة السياسية".

وختم بن قرينة تدوينته "هذا ما كنت سوف أقوم به في أول يوم تنصيب لي لو كنت رئيسا للجمهورية. آمل أن تتغلب الحكمة على أي إرادات أخرى لا قدر الله".

جدير بالذكر أن بن قرينة حل ثانيا في نتائج الانتخابات، التي ترشّح لها عن حزبه حركة البناء الوطني، وحصل على قرابة مليون ونصف مليون صوت أي نسبة 17.38% من المقترعين.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG