رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

عبد المجيد تبون يؤدي اليمين الدستورية رئيساً للجزائر


الرئيس الجزائري المنتخب عبد المجيد تبون خلال أدائه اليمين الدستورية

أدى الرئيس الجزائري المنتخب، عبد المجيد تبون الخميس اليمين الدستورية، ليصبح رئيسا جديدا للبلاد لفترة رئاسية مدتها 5 سنوات، وذلك خلال مراسيم التنصيب الرسمي بقصر الأمم بالجزائر العاصمة.

وجرت مراسيم التنصيب بحضور الهيئات العليا للدولة، يتقدمهم الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، وأعضاء الحكومة ورئيسا المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة، وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر.

وكان عبد المجيد تبون، قد فاز بنسبة 58.13 بالمئة، خلال الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 12 ديسمبر.

ووضع رئيس الجمهورية المنتخب يده اليمنى على المصحف (القرآن) لأداء القسم الذي ينص خصوصا على "احترام الدين الإسلامي وتمجيده والدفاع عن الدستور والسهر على استمرارية الدولة"، إضافة إلى "السعي من أجل تدعيم المسار الدّيمقراطيّ، واحترام حرّيّة اختيار الشّعب...".

وأعاد رئيس المجلس الدستوري كمال فنيش قراءة نتائج الانتخابات الرئاسية أمام الحاضرين من رئيسي غرفتي البرلمان ورئيس الوزراء ووزراء وقادة عسكريين يتقدمهم الفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش والذي كان الرجل القوي في الدولة منذ رحيل بوتفليقة.

كما حضر المرشحون الخاسرون، علي بن فليس وعبد القادر بن قرينة وعز الدين ميهوبي وعبد العزيز بلعيد.

وبالنسبة للرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح الذي ألقى آخر خطاب له في هذا المنصب ، فإن الانتخابات جرت "في جو من الشفافية والنزاهة وفي جو من الهدوء والسكينة" وستقود الجزائر "نحو إرساء قواعد الجزائر الجديدة التي طالب بها الشعب".

ويباشر الرئيس المنتخب مهامه مباشرة بعد أدائه اليمين الدستورية أمام الشعب وبحضور جميع الهيئات العليا للأمة.

المصدر: أصوات مغاربية/ وكالات

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG