رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

حزبان تونسيان يقرران عدم المشاركة في حكومة الجملي


رئيس الحكومة التونسية المكلف الحبيب الجملي

أكد عضو المكتب السياسي بحزب التيار الديمقراطي، محمد عمار، اليوم الأحد، أن الحزب قرر عدم المشاركة في حكومة الحبيب الجملي.

وأضاف عمار، في تصريح لوكالة الأنباء التونسية، أن هذا الموقف لا يعد تراجعا للتيار عن قراراته الأخيرة، مشيرا الى أن التيار أصدر موقفه هذا بعد اجتماع مكتبه السياسي وعرض تطورات المفاوضات الأخيرة مع الحبيب الجملي ومن ورائه حركة النهضة.

وأشار إلى أن الحزب عاد لطاولة المفاوضات بعد تلقيه عرضا رسميا في بيان مختوم من قبل عماد الحمامي، القيادي بحركة النهضة، يوم 16 ديسمبر الجاري، منتقدا في تصريحه رئيس الحكومة المكلف الذي بقي "مترددا"، وفق وصفه، وحركة النهضة التي "تشهد انشقاقات عدة " أثرت على مجرى مفاوضات تشكيل هذه الحكومة.

يذكر أن التيار أصدر الأحد، وبعد اجتماع مكتبه السياسي واطلاعه على حصيلة المشاورات مع رئيس الحكومة المكلف، بلاغا قال فيه إنه "تقرر عدم مشاركة الحزب في الحكومة، استنادا إلى أن تصوّرها العام لا يرتقي إلى مستوى التحديات المطروحة على البلاد وفقا لتقدير التيار الديمقراطي".

وأضاف البلاغ أن التيار "إذ تفاعل بجدية وإيجابية أثناء كل جولات النقاش رغم أجواء عدم الثقة التي ترسّخت بتذبذب مواقف بعض الشركاء وتقلبها، فإنه يذكر بأنه لم يتلق أي عرض جدي يوضح دوره في الحكومة إلا يوم 16 من الشهر الجاري استأنف على إثره المشاورات وحدد موقفه اليوم بعد ستة أيام وأعلم به السيد رئيس الحكومة المكلف".

ودعا التيار الديمقراطي إلى أن تتشكّل الحكومة "في أقرب وقت"، متمنيا لها ولرئيس الحكومة المكلف "التوفيق في مهامها"، معلنا أنه سيعمل على أن يكون "معارضة نزيهة وجدية ومسؤولة".

من جانبه، أعلن المكتب السياسي لحركة الشعب عدم المشاركة أيضا في الحكومة.

وقال الأمين العام لحركة الشعب، زهير المغزاوي، في ندوة صحافية اليوم الأحد، إن "حركة الشعب غير معنية بالمشاركة في حكومة دون هوية سياسية وتوجهات اقتصادية واضحة".

المصدر: وكالة الأنباء التونسية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG