رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ماذا بعد رحيل الجنرال قايد صالح؟


الجنرال أحمد قايد صالح

تُقام مراسم تشييع جثمان الفريق أحمد قايد صالح غدا الأربعاء بالجزائر العاصمة، حسب ما أفاد به اليوم بيان لرئاسة الجمهورية.

وكانت الرئاسة الجزائرية أعلنت أمس الإثنين، في بيان لها، وفاة قائد أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، عن عمر يناهز 79 سنة، على إثر أزمة قلبية ألمت به.

دور سياسي بارز

لعب قايد صالح دورا بارزا في الساحة السياسية، منذ أن دعا في خطاب شهير أواخر مارس الماضي إلى تفعيل المادة 102 من الدستور الجزائري، لإثبات عجز الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة عن مواصلة مهامه الرئاسية.

كما واصل الظهور في خطابات يشرح فيها مواقف المؤسسة العسكرية للرأي العام، والحلول التي تقترحها لتجاوز الأزمة، إلى غاية إجراء الانتخابات الرئاسية يوم 12 ديسمبر.

ويرى الباحث الجزائري، محمد طيبي، في تعليقه على مرحلة ما بعد رحيل الفريق قايد صالح، أن "السكة مهيئة لتواصل عمل المؤسسات"، مضيفا أن المؤسسة العسكرية "متلاحمة جدا"، وبالتالي فإن قايد صالح "تمكن من إنشاء منصة لإستراتيجية تواصل مسار التأسيس الوطني في مجاله المؤسساتي".

قرارات مؤسسات

وفي تصريح طيبي لـ"أصوات مغاربية"، قال "لمسات الرجال، قد تكون بما تفتضيه أوضاع معينة في البلد، أما في ما تعلق بالمشروع فقد انطلق ليكتمل تدريجيا مع ما تبقى من مؤسسات الدولة"، مشيرا إلى أن السياسة التي اتبعها قايد صالح هدفها "إحياء المشروع الوطني في الجزائر".

وحسب محمد طيبي فإن قائد أركان الجيش الفريق قايد صالح "وزن بكل وزنه في القرارات التي صدرت، لكنها كانت مشروع مؤسسات، وليست قرارات شخصية".

البحث عن إجماع

في المقابل، يعتقد الناشط السياسي حاج جيلاني، الذي شغل منصب السكريتير الأول لجبهة القوى الاشتراكية، أن الأوضاع في الجزائر "لم تتغير كثيرا"، رغم الحراك الذي دام 10 أشهر لحد الساعة.

ويرى جيلاني أن الجزائريين الذين خرجوا للشارع يوم الانتخابات "لم يتظاهروا ضد الاستحقاق الرئاسي، بل رفضوا الظروف التي أجريت فيها".

ويعتقد المتحدث أن المرحلة التي تمر بها البلاد حاليا "حساسة جدا، لأن أوضاع البلاد لم تتغير في جوهرها"، مضيفا أن الكثير من الجزائريين، "يأملون في أن تغير السلطة من تعاملها مع المطالب التي ينادي بها الشارع".

ودعا جيلاني إلى تحلي الجميع بروح المسؤولية "بتقديم مصلحة البلاد والتوصل لإجماع وطني" يؤدي إلى الخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG