رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الجزائريون يودعون قايد صالح في 'جنازة رئاسية'


جانب من جنازة رئيس أركان الجيش الراحل قايد صالح بالجزائر

بدأت صباح الأربعاء مراسم تشييع رئيس الأركان الجزائري الراحل الفريق أحمد قايد صالح رجل البلاد القوي منذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، بوصول جثمانه إلى قصر الشعب، المبنى الرسمي للدولة في الجزائر العاصمة، بحسب لقطات بثها التلفزيون الحكومي.

وتجمع حوالي ألف شخص على امتداد مئات الأمتار، خلف الحواجز الموضوعة على الأرصفة حول هذا البناء الذي كان المقر السابق للحكام العثمانيين ويعود بناؤه الى القرن الثامن عشر وتجري فيه الآن الاحتفالات الرسمية.

جزائريون في تشييع جنازة قايد صالح
جزائريون في تشييع جنازة قايد صالح

وظهر في لقطات بثها التلفزيون الحكومي نعش قايد صالح الذي توفي بسكتة قلبية الإثنين، عند وصوله في الساعة السادسة والنصف بتوقيت غرينتش إلى قصر الشعب، يحمله عدد من الضباط وقد لف بعلم الجزائر، ليتاح للجزائريين وداعه.

وكان رئيس الأركان بالنيابة اللواء سعيد شنقريحة ومسؤولون آخرون حاضرين عند وصول الجثمان إلى المبنى القديم الذي كان مقرا للحكام العثمانيين وبني في القرن الثامن عشر.

وانحنى الرئيس عبد المجيد تبون أمام النعش قبل أن يقدم تعازيه لأفراد عائلة الفريق قايد صالح.

وسيوارى الثرى بمربع كبار القادة والرؤساء والشخصيات التاريخية للبلاد، وسط حضور شعبي كبير، رافق الموكب، بينما اصطف مواطنون أثناء مرور الموكب الجنائزي في الشوارع الرئيسية للعاصمة.

وكان آخر ظهور عام لقايد صالح (79 عاما) في 19 ديسمبر أثناء مراسم تنصيب الرئيس عبد المجيد تبون الذي انتخب قبل أسبوع.

وكان الرئيس تبون منح في تلك المناسبة للرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح وكذلك للراحل قايد صالح، وسام "الصدر" وهو وسام مخصص تقليديا لرؤساء الدولة.

المصدر: أ ف ب/ أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG