رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بعد رسوبها.. تلميذة مغربية تحصل على 40 ألف دولار!


قضت محكمة مغربية بتعويض تلميذة بمبلغ 40 مليون سنتيم (أزيد من 40 ألف دولار أميركي)، إثر دعوى كانت قد تقدمت بها للطعن في قرار ترسيبها في الامتحان الوطني لنيل شهادة الباكالوريا، إلى جانب منعها من اجتياز الدورة الاستدراكية بعد اتهامها بالغش في إحدى المواد.

وتعود فصول القضية إلى الموسم الدراسي 2014/2015، حين كانت صاحبة الدعوى تلميذة بالسنة الثانية باكالوريا، في شعبة العلوم الفيزيائية، عندما تم ترسيبها في امتحان الباكالوريا من طرف الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة درعة، مع منعها من اجتياز امتحانات الدورة الاستدراكية، متهمة إياها بالغش في مادة اللغة الإنجليزية.

إثر ذلك، تقدمت التلميذة بدعوى لوقف تنفيذ القرار انتهت بصدور حكم عن المحكمة الإدارية قضى بعدم منع التلميذة المذكورة من اجتياز الدورة الاستدراكية لامتحانات الباكالوريا لسنة 2015، إلى حين البت نهائيا في القضية، غير أن هذا القرار القضائي لم يُنفذ.

وقال محامي التلميذة المعنية، إبراهيم المحموحي، إن موكلته "لم تتمكن من متابعة مشوارها الدراسي نتيجة ذلك القرار "رغم أنها كانت متفوقة، ولها آمال كبيرة بشأن مشوار ما بعد الباكالوريا".

وطالب محامي التلميذة، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، بتعويض لموكلته تبلغ قيمته مليونان و500 ألف درهم (حوالي 150 ألف دولار).

ووفقا للمتحدث نفسه فقد قضت المحكمة في أكتوبر الماضي بتعويض لفائدة موكلته تبلغ قيمته 40 مليون سنتيم، في حين صدر حكم برفض طلب تسليمهما شهادة الباكالوريا، وهو الحكم الذي أكد أنه سيتم استئنافه.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG