رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

المغرب.. ناشطة بحزب 'الأحرار' تتهم برلمانيا بـ'الابتزاز الجنسي'


إحسان حساني

ضجة كبيرة أثارتها تصريحات ناشطة سياسية مغربية، بعد توجيهها اتهامات لأحد البرلمانيين بابتزازها جنسيا، حيث أكدت في مقطع فيديو جرى تداوله على نحو واسع في مواقع التواصل الاجتماعي تعرضها للمنع من دخول مقر الحزب بسبب رفضها أداء ما وصفتها بـ"الضريبة".

يتعلق الأمر بإحسان حساني، التي تقدم نفسها عبر "فيسبوك" بصفة "نائبة رئيسة منظمة المرأة التجمعية بإقليم تاوريرت"، والتي قامت بتصوير مقطع فيديو أمام مقر لحزب التجمع الوطني للأحرار، حيث قالت إن شخصا منعها من الدخول، منددة بتعرضها لذلك الموقف رغم أنها "مناضلة في الحزب منذ أربع سنوات" وفق ما صرحت به.

وتابعت حساني "يقولون إنني يجب أن أؤدي الضريبة وهذه الضريبة هي أن أمارس الجنس مع أحد البرلمانيين وذلك حتى يُقبل نضالي في الحزب، وهذا لن يكون" ليتدخل بعض الأشخاص محاولين تهدئتها بينما ظلت تصرخ قبل أن ينتهي البث المباشر.

وقامت الناشطة السياسية لاحقا بحذف منشوراتها المصورة ذات الصلة بهذا الموضوع مبررة ذلك بـ"استغلالها البشع من طرف بعض أعداء الحزب"، لكنها أكدت "ما زلت متشبثة بمساري ومطالبي المشروعة".

ورغم أن المتحدثة أشارت في تدوينة أخرى إلى أن المعني بتصريحاتها ليس من برلمانيي حزبها، إلا أن ذلك لم يمنع انتشار الفيديو عبر حسابات وصفحات عديدة، مثيرا جدلا واسعا.

مراد بنيعيش، كتب معلقا "يوما بعد يوم سيتأكد لكم ما كنت أرويه لكم عن الفساد الذي ينخر الجسم الحزبي المغربي. إنها أزمة مجتمع يؤمن بالمقايضة في كل شيء" مضيفا "بالأمس خرجت فتيات من عدة أحزاب قلن نفس الأمر، اليوم ها هي أخرى تنضاف إليهن، وما أعرفه شخصيا يندى له الجبين".

عبد الصمد الحيرش، تشاطر مقطع الفيديو واصفا ما جاء فيه بـ"الخطير" قبل أن يردف متسائلا بسخرية "واش هادي هي التربية والأخلاق لدويتي عليها أخنوش" في إشارة إلى التصريح المثير للجدل لأمين عام حزب "الحمامة".
من جانبه، أعلن حزب التجمع الوطني للأحرار، الأربعاء، أن "المنسق الجهوي للحزب بجهة الشرق محمد أوجار تابع باستغراب شديد ما تداولته بعض وسائل الإعلام من تصريحات منسوبة لإحدى السيدات التي تدعي تعرضها للابتزاز الجنسي من طرف برلماني أو من بعض مقربيه حيث عمدت إلى تصوير فيديو تدعي فيه منعها من الدخول لمقر الحزب ومقايضتها بأمور لا أخلاقية".

تبعا لذلك أكد الحزب "إحالة هذا الملف على اللجنة الجهوية للتأديب والتحكيم قصد فتح تحقيق شامل حول هذه القضية والسير فيه إلى النهاية ولو اقتضى الأمر الإحالة على السلطات القضائية المختصة"، لافتا في الوقت نفسه إلى أنه لا يتوفر على برلماني باسمه في الإقليم الذي تنتمي إليه الشابة.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG