رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

باشآغا: سنطلب دعما عسكريا تركياً إذا تواصل تصعيد قوات حفتر


وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية فتحي باشآغا

قال وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية فتحي باشآغا، الخميس، من تونس إن بلاده ستطلب دعما عسكريا من أنقرة إذا تواصل التصعيد من قبل قوات المشير خليفة حفتر.

وأوضح باشآغا في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة تونس، أن حفتر "منح قواعد عسكرية لدول أجنبية، إن ظل هذا الموقف يتصاعد لنا الحق في أن ندافع عن طرابلس.. سنطلب من الحكومة التركية رسميا دعمنا عسكريا".

وتابع الوزير الليبي أن الهدف من طلب الدعم هو "حتى نستطيع إبعاد شبح القوات المرتزقة وسوف يكون موجها فقط للمرتزقة والقواعد التي منحها حفتر لدول أجنبية بدون موافقة حكومة الوفاق".

وكشف وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا الخميس، عن "حلف من ليبيا وتركيا وتونس والجزائر يدعم الاستقرار في منطقة شمال أفريقيا المستهدفة".

وقال باشاغا "إذا سقطت طرابلس ستسقط تونس والجزائر وهذا التحالف يحقق المنفعة لبلداننا ولا يمثل أي تهديد لدول أخرى".

وأكد باشاغا أن حفتر "استعان بقوات كبيرة من المرتزقة من المعارضة السودانية والتشادية ومن شركة فاغنر الروسية"، مشيرا إلى أن حفتر "سلم قاعدة الخادم في شرق ليبيا للإماراتيين".

وتابع باشاغا أن حكومة الوفاق ترحب بأي حل سياسي "على عكس الطرف الآخر الذي يطلق كل فترة ساعة صفر جديدة وليس لديه إلا الدبابة والطائرة النفاثة والمسيرة".

وتشهد المناطق الجنوبية للعاصمة طرابلس اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة مما أدى إلى نزوح أعداد كبيرة من النازحين ومقتل مدنيين.

علاقات وثيقة

ويعتبر المحلل السياسي إسماعيل المحيشي، أن "علاقات تاريخية وثيقة تجمع الليبيين بشعب تونس منذ زمن، إضافة إلى أن تونس هي منفذ رئيسي لليبيين للعلاج والسياحة والسفر".

ويضيف المحيشي لـ"أصوات مغاربية"، "تونس مؤهلة للعب دور مهم واستراتيجي لاستقرار ليبيا ومنطقة شمال أفريقيا. وهذا التحالف يجب أن يشمل جميع الدول المغاربية التي تدعم الحلول السياسية وتنبذ الحل العسكري المدمر لشعوب المنطقة".

ويؤكد المحيشي أن الدول المغاربية "في حاجة إلى شراكة مغاربية حقيقية في الجانب الأمني والسياسي والاقتصادي، بحسب ما تتطلبه مصالح الدول المغاربية لتحقيق الأمن والاستقرار".

وفتح الرئيس رجب طيب أردوغان الخميس، الطريق لتدخل عسكري تركي مباشر في ليبيا، بإعلانه عن تصويت قريب في البرلمان على إرسال جنود لدعم حكومة الوفاق الوطني في مواجهة رجل الشرق القوي المشير خليفة حفتر.

وقال اردوغان في خطاب في أنقرة "سنقدم المذكرة لإرسال جنود إلى ليبيا فور استئناف أعمال البرلمان" في السابع من يناير المقبل.

المصدر: أصوات مغاربية/ وكالات

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG