رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قرصنة المعطيات البنكية تثير فزع مغاربة


تداول عدد كبير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، مؤخرا، مقاطع فيديو وتدوينات يحذرون من خلالها من قرصنة المعطيات البنكية، وذلك عبر تقنية 'skimming' التي كانت موضوع مراسلة وجهها بنك المغرب إلى مختلف المؤسسات البنكية.

ودعا العديد من مغاربة مواقع التواصل الاجتماعي إلى اتخاذ الحيطة والحذر عند سحب الأموال من الشبابيك الأوتوماتيكية مشيرين إلى أن عملية القرصنة تتم عبر وضع أجهزة معينة في الصراف الآلي، تتم عن طريقها سرقة جميع المعطيات المتعلقة بالبطاقة البنكية.

وتداول العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر فيه مقتطف من عمليات السحب الخاص بحساب سيدة كانت تتحدث وتقول إنه وعلى مدى سبعة أيام تم سحب ما مجموعه 39 ألفا و900 درهم من حسابها (حوالي 4000 دولار أميركي)، وذلك من مدن مختلفة.

وقالت السيدة إن البطاقة في حوزتها وليست هي من قامت بسحب تلك الأموال، مشيرة إلى أن الأمر يتعلق بعملية قرصنة.

وفي فيديو آخر يظهر شاب يقول إنه وبينما كان بصدد استعمال بطاقته لسحب المال من إحدى الشبابيك البنكية عثر على قطعة بلاستيكة مريبة في المكان، وحين قام بنزعها عثر فيها على كاميرا وبطاقة ذاكرة.

وكانت العديد من وسائل الإعلام المحلية، قد تحدثت مؤخرا عن توجيه بنك المغرب مراسلة إلى الأبناك، دعاها من خلالها إلى "اتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة لتجنب حدوث الاحتيال الإلكتروني الذي تعرض له بعض المواطنين في الآونة الأخيرة".

وجاء في تلك المراسلة "نعلمكم بأننا توصلنا برسالة من المديرية العامة للأمن الوطني تتعلق بخطر وشيك مرتبط بالاحتيال الإلكتروني أو ما يعرف بـSkimming"، مشيرا إلى أن المديرية قد طلبت "إبلاغ أقرب قسم للشرطة فور تحديد عمليات من هذا النوع".

وبحسب المصدر نفسه فإن أجهزة الشرطة في مراكش، قد "اعترضت في الفترة ما بين 13 و15 دجنبر الجاري، مجموعة من أجهزة"Skimming" التي وضعها أشخاص مجهولون، على أجهزة الصراف الآلي التابعة لبعض الوكالات البنكية".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG