رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ترقب لموافقة البرلمان التركي على إرسال جنود إلى ليبيا


مسلحون من جنسيات مختلفة يقاتلون في ليبيا

تعقد الجمعية العامة للبرلمان التركي الخميس جلسة طارئة للتصويت على مذكرة تفويض الجيش التركي في إرسال جنود إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني.

وتؤكد المذكرة أن إرسال تركيا لقوات عسكرية إلى ليبيا "حماية للمصالح الوطنية ودعم للحكومة الشرعية ضد جماعات مسلحة".

وتأتي هذه التطورات المتسارعة بعد إعلان جامعة الدول العربية، في بيان الثلاثاء، رفضها لأي تدخل خارجي في ليبيا، مشيرة إلى أن "اتفاق الصخيرات هو الحل الوحيد للأزمة الليبية".

القايدي: خطوة خطيرة

يعتبر عضو مجلس النواب الليبي، علي القايدي، أن تركيا "لن ترسل جنودا نظاميين إلى ليبيا بسبب عدم رضا عدة دول وتنديدها بهذه الخطوة الخطيرة التي تعد تهديدا إقليميا لها".

ويقول القايدي "تركيا أرسلت 300 مقاتل من الجيش السوري الحر إلى طرابلس، وتحاول أن تدعم حكومة الوفاق بمقاتلين مرتزقة لصد قوات القيادة العامة".

أردوغان والسراج في لقاء سابق
أردوغان والسراج في لقاء سابق

ويؤكد المتحدث لـ"أصوات مغاربية" أن "أردوغان يدعم حكومة الوفاق منذ سنوات، بإرسال المدرعات والأسلحة والضباط الأتراك الذين يعملون في غرف العمليات وتسيير الطائرات بدون طيار".

ويوضح القايدي أن تركيا "تريد إغراق ليبيا بالسلاح من أجل أن يكون لها موطئ قدم للتحكم في سياسة ليبيا ومقدراتها، وطمعا في خيراتها الوطنية".

حق مكفول

في المقابل، يرى الخبير العسكري الليبي، عادل عبد الكافي، أن "من حق حكومة الوفاق طلب الدعم العسكري من تركيا بعد الدعم المباشر الذي يلقاه حفتر من دول روسيا وفرنسا ودول المحور العربي، بريا وجويا وبحريا".

ويتابع عبد الكافي تصريحه لـ"أصوات مغاربية" قائلا "الدول الداعمة لحفتر ترسل جميع أنواع العتاد من معدات عسكرية وأسلحة متطورة من منظومة الدفاع الجوي إلى المدافع الموجهة وصولا إلى الطائرات المسيرة من الإمارات مدعومين بالمرتزقة من شركة فاغنر من روسيا والذخيرة والأسلحة النوعية من دول عربية ذكرها تقرير خبراء الأمم المتحدة".

المواجهات في ليبيا مستمرة منذ أبريل
المواجهات في ليبيا مستمرة منذ أبريل

ويوضح عبد الكافي أن "الدعم الروسي السوري لحفتر ارتفع بعد وصول معدات وأسلحة ومرتزقة في رحلات أجنحة الشام التي يأتي بشكل مستمر من دمشق إلى بنغازي بعد تأكيد المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة وصول هذه الرحلات".

ويطالب المتحدث حكومة الوفاق بـ"رفع مستوى طلباتها من تركيا لتحقيق مبدأ الدفاع المشترك بين البلدين لتشمل منظومة دفاع جوي وأسلحة نوعية وغطاء جويا لإنهاء الحرب جنوب طرابلس وحماية المدنيين من القتل اليومي الذي يتعرضون إليه".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG