رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ماذا قالت 'النهضة' عن تأخر تسمية الجملي للحكومة؟


زعيم حزب النهضة راشد الغنوشي (أرشيف)

في أول تعليق لحركة "النهضة" على تأخر إعلان تسمية الحكومة في تونس، قالت في بيان، إن مؤسستها "تنتظر التشكيلة النهائية للحكومة لاتخاذ الموقف المناسب منها".

وأضاف البيان أن رئيس الحركة، راشد الغنوشي، "التقى برفقة وفد من قياداتها، رئيس الحكومة الحبيب الجملي، الثلاثاء الماضي، الذي تولى عرض مشروع تشكيلة الحكومة".

وتابع البيان: "أبدى وفد الحركة عددا من الملاحظات الهادفة لتطوير المقترح حتى يكون أكثر استجابة لتطلعات التونسيين والتونسيات وقدرة على تنفيذ الإصلاحات المطلوبة".

وتؤكد تقارير إعلامية تونسية وجود خلافات بين الجملي والنهضة، في ظل الارتباك الذي شهده تأخر إعلان الحكومة.

وكان تونسيون ينتظرون إعلان تشكيلة الحكومة بالأسماء، الأربعاء، لكن الحبيب الجملي اكتفى بتقديم الملامح العريضة لهذه الحكومة، منها نسبة النساء وأعمار المشاركين فيها.

والتقى الجملي، الأربعاء، رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، بقصر قرطاج، وقدم إليه تركيبة الحكومة الجديدة.

وقال الجملي إنه "تم اختيار كفاءات وطنية مستقلة عن الأحزاب"، موضحا أن حكومته "ليست ضد الأحزاب"، معتبرا هذا القرار هو "الخيار الأفضل لتونس في هذه المرحلة".

وجاء ذلك بعد أسابيع من المشاورات جمعت الجملي بأحزاب سياسية، في ظل خلافات بشأن الحقائب الوزارية ومستوى التمثيل داخل الحكومة الجديدة.

وأضاف رئيس الحكومة المكلف "أحيي كل الأحزاب، وبالأخص النهضة، على دعمها قرار اختيار حكومة مستقلة".

وتابع قائلا "حرصت على أن يتمتع جميع الوزراء بالنزاهة والكفاءة"، مشيرا إلى أن "أولويات حكومته ستكون اقتصادية ومالية".

لكن الاجتماع الذي عقده لاحقا مع حركة النهضة وتأخر إعلان أسماء الوزراء يؤشر على غياب التوافق بين الجملي والنهضة.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG