رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

حكومة المغرب: إعلان الاحتفال بالسنة الأمازيغية 'بيد الملك'!


نشطاء أمازيغ في مظاهرة سابقة بالمغرب

تفاعلا مع تساؤلات عدد من النواب البرلمانيين، بشأن إقرار فاتح السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها، اعتبرت الحكومة المغربية أن الإعلان عن هذا الأمر "بيد الملك".

وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، مصطفى الرميد، أوضح ردا على تساؤلات البرلمانيين بهذا الخصوص، خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، مساء الاثنين، أن "المغرب قطع أشواطا مهمة في مجال النهوض بالثقافة الأمازيغية وحمايتها".

وشدد الرميد على أن "موضوع الاحتفال بالسنة الأمازيغية هو محل اهتمام الدولة بكافة مكوناتها"، مؤكدا أنه "سيتم اتخاذ القرار اللازم في سياق التطورات الإيجابية التي يعرفها وضع الأمازيغية وتفعيل إضفاء الطابع الرسمي عليها".

لكن المتحدث لمح إلى أن الإعلان عن هذا الأمر هو بيد العاهل المغربي، حيث توجه إلى البرلمانيين قائلا "بالطبع وأنتم تفهمون ما ينبغي فهمه فهذا الموضوع ينبغي أن يتولى الإعلان عنه من بيده أمر الإعلان عن القضايا الأساسية والمهمة بشكل أساسي في البلاد".

واستحضر الوزير في رده ما تضمنه خطاب الملك بأجدير ليوم 17 أكتوبر 2001، الذي شدد فيه العاهل المغربي على أن "النهوض بالأمازيغية مسؤولية وطنية"، كما استحضر ما تضمنه دستور 2011 الذي "أكد أن اللغة الأمازيغية لغة رسمية إلى جانب اللغة العربية وربط ذلك بإصدار قانون تنظيمي لتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية".

وكشف المتحدث أن "رئيس الحكومة دخل في مداولات مع القطاعات الحكومية المعنية من أجل إنجاز مخططات قطاعية ترمي إلى تفعيل القانون التنظيمي المتعلق بالأمازيغية" مشيرا إلى أنه سيتم في هذا الصدد تنظيم "مناظرة جامعة تشارك فيها كافة الفعاليات الجمعوية المعنية والمهتمة".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG