رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب 'انتهازيين'.. أميرة سليم: غادرتُ 'الأرندي' دون رجعة


أميرة سليم

قدمت البرلمانية الجزائرية، أميرة سليم، الثلاثاء، استقالتها من عضوية حزب التجمع الوطني الديمقراطي، المعروف اختصارا بـ"الأرندي".

وقالت سليم، في نص استقالتها المنشور على صفحتها في فيسبوك، إنها قررت الاستقالة "دون رجعة، لأسباب تراكمية تخص قناعتها الشخصية الرافضة للسياسة الحالية المنتهجة في الحزب، بما في ذلك استعمال الأساليب غير الديمقراطية من خلال اتخاذ قرارات ارتجالية".

واتهمت سليم القيادة الحالية لحزبها بأنها "لا تملك أية نية لإصلاح الحزب من الفاسدين والانتهازيين، وهو الأمر الذي أصبح يهدد كيان الحزب ووجوده".

كما أرجعت البرلمانية الجزائرية أسباب استقالتها إلى ما سمته "استنفاذ كل الوسائل والمحاولات للم الشمل"، ووصفت خسارة عز الدين ميهوبي، مرشّح الحزب في الرئاسيات السابقة، بأنها "انتكاسة لم تكن سببا فيها ولم تشارك في حملته الانتخابية"، لأنها كانت "متيقنة من الخسارة"، على حد تعبيرها.

وأضافت أن استقالتها "ليست انسحابا من الحياة السياسية"، مؤكدة بالمقابل "البقاء وفية لمبادئها المتمثلة في الدفاع عن الجزائر وحقوق الشعب الجزائري".

وجاءت استقالة سليم ردّا على إقصائها من الحزب بقرار من اللجنة الوطنية للانضباط بحزب التجمع الوطني الديمقراطي، الثلاثاء.

وقال بيان للحزب نشر عل صفحته في فيسبوك إنه "تقرر إقصاء كل من عضوي المجلس الوطني للحزب أميرة سليم وحكيم بري نهائيا من الحزب".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG