رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب ليبيا.. وزيرا خارجية مصر وإيطاليا في الجزائر


وزيرا خارجية مصر وإيطاليا

حل وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الخميس، بالجزائر، حاملا رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي لنظيره الجزائري عبد المجيد تبون.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، المستشار أحمد حافظ، إن الوزير شُكري من المُقرر أن يلتقي خلال الزيارة بالرئيس الجزائري "حاملاً رسالة من الرئيس السيسي إلى أخيه الرئيس تبون".

وأضاف المتحدث أن سامح شكري يلتقي بنظيره الجزائري صبري بوقادوم بغرض "بحث سُبل تعزيز العلاقات في شتى المجالات ودفعها قدماً، فضلاً عن التشاور بشأن الملفات التي تهم البلدين الشقيقين، وعلى رأسها الأزمة في ليبيا على ضوء المُستجدات المتسارعة هناك".

تزامنا مع ذلك، استقبل الوزير الأول الجزائري، عبد العزيز جراد، اليوم الخميس، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، لويجي دي مايو، الذي يقوم بزيارة عمل إلى الجزائر، وفق ما أورده بيان لمصالح الوزير الأول.

كما أكد التلفزيون الجزائري استقبال الرئيس تبون لدي مايو.

وتأتي هذه الزيارة، وفق البيان، من أجل "تبادل وجهات النظر حول القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك بما في ذلك تطور الأوضاع على المستوى الإقليمي"، إلى جانب "بحث علاقات التعاون وآفاق تطويرها، لا سيما في مجال إنشاء وترقية الشركات الناشئة (Start-up)".

وسبقت ذلك زيارة قام بها وزير الخارجية التركي داود أوغلو للجزائر، كما تباحث عبد المجيد تبون مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، تطورات الوضع في ليبيا.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG