رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الجملي: صوّتوا للحكومة درءاً لـ'أخطار محدقة' بتونس!


رئيس الحكومة التونسية المكلّف الحبيب الجملي

أكد رئيس الحكومة التونسي المكلّف الحبيب الجملي، أن "المصلحة الوطنية ومصلحة البلاد تستوجب التصويت على الحكومة المقترحة" غدا الجمعة في مجلس نواب الشعب.

وقال في كلمة توجّه بها إلى الشعب التونسي وأعضاء البرلمان، وبثها على صفحته على فيسبوك، "أدعو نواب الشعب وكل الأحزاب الممثلة في البرلمان، والأحزاب التي ساندت الحكومة أو التي ستساندها والتي لم تساندها كذلك، إلى التفكير فقط في مصلحة البلاد وأن يكون العنوان هو تونس ومصلحتها".

وشدد الجملى على أن "أخطارا داخلية وخارجية تحدق بالبلاد، تستوجب من النواب تحكيم المصلحة الوطنية، ومن التونسيين وضع خلافاتهم جانبا، ليكون إنقاذ البلاد هو الأولويّة".

وتعهد الجملي بأنه لن يتردد بعد المصادقة على الحكومة، في القيام بالتعديلات اللاّزمة إذا ثبت أنّ بعض الأسماء المقترحة لا تتوفر فيهم الشروط الاستقلالية والنزاهة والكفاءة، مشيرا في الوقت ذاته ودفاعا عن أعضاء حكومته المقترحة، إلى أن التحريات أثبتت أن الاتهامات التى وجهت لعدد من الأسماء "غير صحيحة ولم تقدم أية إثباتات أو وثائق رسمية بشأنها".

وواجه الحبيب الجملى صعوبات في تشكيل حكومة تحظى بالحد الأدنى من التوافق السياسي والبرلماني، يمكنها من المرور وحصولها على 109 أصوات خلال الجلسة العامة المنتظرة غدا الجمعة.

فلم تعلن سوى حركة النهضة قرار التصويت لفائدتها، بينما حسمت أحزاب وكتل اخرى أمرها بعدم التصويت ولا تزال أطراف أخرى ممثلة في البرلمان مترددة. كما قوبلت تركيبة الحكومة بالرفض وبالتشكيك والتوجس من بعض الأسماء من قبل منظمات المجتمع المدني وأحزاب غير ممثلة في البرلمان.

المصدر: وات/ أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG