رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

طقوس الاحتفال برأس السنة الأمازيغية تقسم جزائريين


من احتفالات أمازيغ الجزائر برأس السنة الأمازيغية في 2018

انقسم جزائريون في مواقع التواصل الاجتماعي بشأن بعض طقوس الاحتفال برأس السنة الأمازيغية المعروف بـ"ينّاير".

فبينما اعتبر بعضهم لبس جلود الحيوانات والتغني بـ"إله المطر أنزار" هي "عادات وثنية"، قال آخرون إنها "عادات متوارثة عن الأجداد وجب الحفاظ عليها".

وأعلنت وزارة الثقافة الإشراف على الانطلاقة الرسمية للاحتفالات الوطنية بعيد رأس السنة الأمازيغية يناير 2970/2020، بولاية تيبازة (وسط) يوم الجمعة 10 يناير 2020، كما أعلنت مديرة التربية بولاية تلمسان (غرب) الاحتفال بهذا العيد.

واعتراضا على هذه الاحتفالات، كتب مدونون قائلين إنهم " يرفضون أن يُدرس أبناؤهم طقوسا وثنية".

وفي الاتجاه المعاكس، غرّد آخرون مدافعين عن الاحتفال ومطالبين رافضي المناسبة بـ"تجنب إحيائها والعمل في يوم الاحتفال بدل اتخاذه يوم عطلة مدفوعة الأجر"، مؤكدين أنها عادات متوارثة منذ القدم.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG