رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

السلطات الموريتانية ترحّل ناشطا فرنسيا مناهضا للرّق


الناشط الفرنسي المناهض للرق (يسار) جان مارك بيلينك رفقة أحد النشطاء الموريتانيين

رحّلت السلطات الموريتانية، الجمعة، الناشط الفرنسي المناهض للرق، جان مارك بيلينك، بعد دقائق من منحه تأشيرة الدخول بمطار نواكشوط الدولي، بحسب ما نقل نشطاء حقوقيون.

وقالت منظمة "انبعاث التيار الانعتاقي المناهضة للرق في موريتانيا- إيرا" إن السلطات الموريتانية أوقفت ناشطا فرنسيا يعمل لحسابها ورحلته خارج البلاد.

وأضافت المنظمة في بيان، أن السلطات أوقفت الناشط واحتجزته وقامت بترحيله صباح اليوم الجمعة في الطائرة المتجهة إلى الدار البيضاء المغربية ومنها إلى باريس.

ونددت المنظمة بترحيل بيلين، وقالت إن عضوها الفرنسي لم يرتكب أي جرم أو مخالفة من أي نوع، وقد أمضى ليلته تحت التوقيف لينتهي به المطاف الى الترحيل.

وتابعت أن عملًا من هذا النوع يعيد الى الأذهان "المعاملات السيئة والمضايقات المتكررة وغير المبررة" ضد نشطاء حقوق الإنسان في العشرية الماضية (في إشارة لفترة حكم الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز).

وتتهم السلطات الموريتانية حركة "ايرا" باستغلال محاربة الرق لأغراض سياسية والمتاجرة بها.

من جهته قال موقع "ميديابارت" الفرنسي إن السلطات الموريتانية رحلت الناشط الفرنسي في مجال حقوق الإنسان جون مارك بيلينك من مطار نواكشوط الدولي.

المصدر: أصوات مغاربية/ وسائل إعلام موريتانية وفرنسية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG