رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الجزائر.. تعاطف كبير مع 'طالبة الحراك' المسجونة


والدة نور الهدى في مسيرة "الجمعة 47" بتلمسان

دعا نشطاء جزائريون على منصات التواصل الاجتماعي السلطات إلى الإفراج عن الطالبة الجامعية نور الهدى، التي أودعت الحبس المؤقت في ديسمبر الماضي بتهمة "إضعاف معنويات الجيش".

وتداول النشطاء صورة والدة نور الهدى وهي تحمل لافتة خلال مسيرة الحراك أمس في تلمسان، كتبت عليها "لاتنسوا أن هناك فتاة تقبع في السجن ستضيع منها السنة"، في إشارة إلى السنة الجامعية التي لم تشارك نور الهدى في امتحاناتها الفصلية.

وطالب نقيب المحامين في تلمسان، طاهر ركيك، الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بالإفراج عن نور الهدى، وقال النقيب في رسالة نشرها على فيسبوك، إن "المعتقلين بتلمسان أغلبهم شباب ومعهم صاحبة الصورة، لا يوجد من بينهم من يهدد الوحدة الوطنية أو يحبط معنويات الجيش".

وأضاف المتحدث أن "ذنبهم الوحيد، اعتقادهم أنهم في جزائر حرية الرأي والتعبير، في جزائر الديمقراطية ،كان مطلبهم الوحيد هو وطن يفتخرون به".

في هذا الصدد، تساءل أحد المدونين مستنكرا "كيف سنحدّثها عن الوطنية بعدها، وهي ترى وطنها يسرق أحلامها وتضحياتها؟".

فيما عاتب آخر السلطات قائلا "عيب أن تُسجن فتاة طالبة بتهمة نشر رأي سياسي، مهما كانت قساوته وحدّته".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG