رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

في المغرب.. 'ميثاق ضد الرداءة' على فيسبوك


شبكات التواصل الاجتماعي فضاء يتحرك فيه الإرهابيون بحرية أكبر

أطلق مجموعة من النشطاء المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي ميثاقا تحت عنوان "ميثاق ضد الرداءة" في فيسبوك.

الميثاق الذي تم تداوله على نطاق واسع يلتزم فيه المنخرطون بعشر نقاط تهدف إلى عدم الترويج للمنشورات "التافهة"، و"المنحطة الذوق" كما وصفها الميثاق، كما يلتزمون بعدم التفاعل معها، ولو بالتعليق السلبي أو الاستنكار والانتقاد.

وكتب الصحافي بيومية "الصباح" وصاحب هذه المبادرة، يوسف الساكت، على صفحته بالفيسبوك قبل صياغة الميثاق "أحسن طريقة لمواجهة روتيني اليومي وولد الكرية ونيبا وحمزة مون بيبي واشكوان اكنوان ودنيا باطما وشوف تيفي.. هي إغراق فيسبوك بأفكار أمثال عبد العروي والمفكرين الكبار وتبسيطها للقراء، وليس فقط الاكتفاء بالصور والمقارنات! التي لا تزيد المشهد إلا تعقيدا".

وأضلف الساكت في تدونيته "فجروا فيسبوك بالأشياء الجميلة! واقتلوا القبح والتفاهة والانحطاط ونظام الرداءة في مهده! إنها الحرب.. فلنكن ندا لند، أو ننتظر النهاية!".

وتجاوب مع مبادرة الساكت عدد من الصحافيين والسياسيين ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين عبروا عن استياءهم من انتشار مواقع إلكترونية ومحتويات إعلامية "أغرقت الذوق العام في الرداءة".

واعتبروا أن الحل، حسب الميثاق هو "عدم التعبير عن أي موقف (مهما كان) مما ينشر في إطار مخطط التفاهة، ولو تعلق الأمر بالضغط على إيموجي (غضب) أو (استياء) أو (حزن) المتاحة فيسبوكيا، وعدم المشاركة في أي نقاش في فيسبوك، أو في خانة التعليقات، يكون موضوعه هذه التفاهات ولو من باب الانتقاد والنبذ والاستنكار، حتى لا نعطيها أكبر من حجمها".

ومن بين النقاط الأساسية التي جاء بها الميثاق: "ضرورة الانتباه إلى أن واحدا من أهداف “نظام” الرداءة، هو إلهاؤنا عن القضايا الأساسية والملفات الحيوية والمطالب الخاصة بالديمقراطية والعيش الكريم والعدالة الاجتماعية والمساواة والتوزيع العادل للثروات".

كما دعا النشطاء، إلى "اقتسام التجارب الشخصية والنصائح (في حدود المعقول)، والأشياء الجميلة، وتبادل الفرح والابتسامة والشعر، والنكتة، والقصة، والزجل، والموسيقى، وأخبار السينما والمسرح والتشكيل والتشجيع على القراءة والكتب، والتعهد بنشر هذا الميثاق على نطاق واسع في حالة الموافقة والتصديق على مضامينه".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG