رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

سجال تونسي جزائري إثر أول زيارة خارجية لقيس سعيّد


قيس سعيد رفقة سلطان عُمان الجديد هيثم بن طارق آل سعيد

أثارت زيارة الرئيس التونسي، قيس سعيد، إلى عمان لتقديم العزاء في وفاة السلطان قابوس جدلا في تونس، وأيضا في الجزائر التي كان سعيد قال إنها ستكون أول بلد يزوره في جولة خارجية.

وانتقدت وسائل إعلام تونسية وبعض النشطاء على الشبكات الاجتماعية ما سمته "غياب التعفف" في رحلة رئيس الجمهورية، قيس سعيد، إلى عمان لتقديم العزاء في وفاة السلطان قابوس، في حين اعتبر آخرون أن أول زيارة كان يجب أن تكون إلى الجزائر.

وهذه هي الزيارة الأولى لقيس سعيد منذ توليه الحكم في الـ23 من أكتوبر الماضي.

وحسب رئاسة الجمهورية في تونس، فقد "غادر قيس سعيّد يوم الأحد مرفوقا بوفد رفيع المستوى إلى سلطنة عُمان لتقديم واجب العزاء إثر وفاة السلطان قابوس بن سعيد".

وعلّق موقع "الشارع المغاربي" على الزيارة قائلا "كلفة الرحلة تناهز 300 ألف دينار"، مضيفا "الطائرة التي استأجرها الرئيس سعيد أقلّته هو و5 من مستشاريه من شركة الخطوط التونسية وأقلعت مع منتصف ليلة أمس، تقدر طاقة استيعابها بـ109 مقاعد، وهذا يطرح تساؤلات حول حقيقة 'تعفف' الرئيس سعيد وقربه من الشعب وهو الرافض حتى اليوم مغادرة مقر إقامته بالمنيهلة والسكن في قصر الرئاسة بقرطاج".

واعتبرت بعض الصحف الجزائرية أيضا أن زيارة قيس سعيد إلى عمان هو "تراجع عن وعد سابق بأن تكون أول زيارة خارجية له إلى الجزائر".

وقالت موقع "البلاد" الجزائري "كان سعيّد قد أكد فور إعلان فوزه بالرئاسيات التونسية أن الجزائر ستكون أول بلد يزوره بعد تولّي منصبه في قصر قرطاج، لكن يبدو أن وفاة السلطان قابوس بن سعيد، وتأخر تشكيل الحكومة في تونس بعد رفض البرلمان لقائمة الحبيب الجملي، قد حالت دون تحقيق الرئيس التونسي لوعده".

وانتقل هذا الجدل إلى وسائل التواصل الاجتماعي أيضا، إذ كتب سليم الجبرة على فيسبوك "السلطان قابوس دفن يوم السبت، إذاً لماذا زيارة الرئيس؟ يجب الاكتفاء ببرقية تعزية أو زيارة سفارة عمان بتونس لتقديم واجب العزاء".

أما بلحسن بن عمارة فقال "سلطنة عمان دولة شقيقة لتونس ولنا معها علاقات تاريخية متميزة وخاصة. حسنا فعل رئيس الجمهورية قيس سعيد بتأدية هذه الزيارة احتراما لشخص السلطان قابوس رحمه الله وللشعب العُماني الشقيق المضياف والأصيل".

بدوره، انتقد الصديق عبيد الرئيس التونسي قائلا "لماذا لم تذهب لتقديم واجب العزاء بعد وفاة قايد صالح رحمه الله؟ أليست الجزائر أقرب لتونس جغرافيّا واجتماعيا؟"

وعلق رياض كريكيد قائلا "لماذا لم يذهب في حفل تنصيب الرئيس الجزائري ولم يذهب لتقيم واجب العزاء في وفاة الجنرال الجزائري؟ مع أنه وعد أن الجزائر ستحظى بأهمية بعد توليه للرئاسة؟"

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG