رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مكفوفون مغاربة يشكون للأمم المتحدة 'إقصاءهم'!


مكفوفون عاطلون خلال احتجاجات سابقة في الرباط

وجهت "التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين حاملي الشهادات" بالمغرب، الاثنين، رسالة إلى عدد من المنظمات الدولية، على رأسها مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، اشتكت في مضمونها من "الإقصاء" الذي تؤكد أنه طالها خلال "مباراة توظيف المعاقين" التي أجريت مؤخرا.

ودعا المصدر المفوضية الأممية لحقوق الإنسان، وعدد من المنظمات الدولية كـ"أمنيستي"، إلى التدخل في ملفها، كما التمست من العاهل المغربي التدخل من أجل "إنصافها".

وعبرت التنسيقية في رسالتها عن "استنكارها" و"شجبها" و"تنديدها"، بنتائج المباراة الخاصة بالمعاقين، التي وصفتها بـ"المهزلة" التي "تدل على استمرار نهج الحكومة لخطة الإقصاء المتعمد لأعضاء التنسيقية الوطنية للمكفوفين المعطلين".

"هذه السنة شهدت تمييزا وعنصرية كبيرين تجاه تخصصاتنا الأدبية، حيث منحنا 20 منصبا نتبارى فيها مع الإعاقات الأخرى، التي استحوذت على حصة الأسد في نتائج الامتحان النهائية" تقول الرسالة، التي تؤكد حصول المكفوفين على "مناصب قليلة في القانون وأقل منها في الآداب".

وبحسب التنسيقية فإن ما سلف راجع إلى "التقسيم الذي أقصى المكفوفين"، وهو ما حملت المسؤولية بشأنه إلى الحكومة واللجنة المشرفة على المباراة، مؤكدة أن "إقصاء أعضاء التنسيقية ليس وليد اليوم بل كان منذ بدء نضالنا الرامي لتحسين أوضاع المكفوفين في المغرب".

وتوجهت التنسيقية إلى الجهات المعنية بمراسلتها والتي تشمل إلى جانب المنظمات الدولية، الحكومة المغربية والبرلمانيين والسياسيين، مؤكدة "قررنا إعلامكم بكل هذا جاعلين منكم شهداء أولا على ما نتعرض له من ظلم في بلادنا" داعية إياها إلى التدخل في ملفها.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG