رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

منظمة المجاهدين بالجزائر: الصرامة مع المسيئين لرموزنا


متظاهرات يحملن صور عبان رمضان أحد رموز الثورة الجزائرية

طالبت المنظمة الوطنية للمجاهدين بالجزائر بضرورة تعامل السلطات بـ"الصرامة والالتزام بتطبيق ما نص عليه الدستور وقانون المجاهد والشهيد وقوانين الجمهورية، كلما تعلق الأمر بالإساءة لرموز الثورة التحريرية".

وأضافت المنظمة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الجزائرية، أن "أي تساهل في التعامل مع أي تجاوز كيفما كانت مقاصده يستهدف للنيل من رموز ثورتنا ومقدسات شعبنا" من شأنه أن "يشجع ذوي النفوس الحاقدة للكشف عن نواياهم الدفينة خاصة وأن الظرف الدقيق الذي تواجهه بلادنا قد جعلنا أمام كثير من الممارسات المرتبطة بما تحلم به أوساط معادية داخليا وخارجيا".

وتابع البيان أن "هذا يفرض علينا يقظة دائمة وتحمل تام للمسؤولية الملقاة على عاتقنا إزاء أمن واستقرار ووحدة وطننا وإصرارنا على تمكينه من تجاوز هذه المرحلة بكل نجاح".

وأوضح البيان، الذي جاء ردا على منشور للمدير السابق للثقافة لولاية المسيلة في صفحته على فيسبوك، أن "الأمانة الوطنية للمجاهدين تشدد على وجوب التعامل بكل صرامة مع مثل هذه السوابق الشاذة على أن يراعي في ذلك الالتزام بتطبيق ما نص عليه الدستور وما تضمنه قانون المجاهد والشهيد فضلا عن قوانين الجمهورية إذا ما تعلق الأمر بالإساءة لرموز الثورة التحريرية".

يشار إلى أن قاضي التحقيق لدى محكمة المسيلة أمر، يوم الثلاثاء، بإيداع رابح ظريف المدير السابق للثقافة للولاية الحبس المؤقت، بتهم جنحتي "عرض لأنظار الجمهور منشورات من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية والمساس بسلامة ووحدة الوطن".

وكان بيان لوزارة الثقافة قد أكد أن ما قام به مدير الثقافة لولاية مسيلة "بتجنيه على ذاكرة عبان رمضان مرفوض شكلا ومضمونا"، مؤكدة أن عبان رمضان هو "أحد الوجوه الكبرى والخالدة للثورة الجزائرية".

المصدر: أصوات مغاربية/ وكالة الأنباء الجزائرية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG