رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

الجزائر.. عائلة الجنرال توفيق تكذب خبر وفاته


الجنرال توفيق

نفت عائلة المدير السابق لجهاز المخابرات الجزائرية الجنرال محمد مدين، اليوم، خبر وفاة الأخير، والذي تدوول على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر موقع "كل شيء عن الجزائر" رسالة لعائلة الجنرال مدين، المعروف باسم توفيق، جاء فيها "عائلة الجنرال المتقاعد من الجيش محمد مدين تنفي المعلومات المنتشرة على الشبكات الاجتماعية والمواقع الإلكترونية التي تعلن وفاة المجاهد سي توفيق".

ونشرت بعض المواقع وصحفات على فيسبوك، أمس الأربعاء، أخبارا غير رسمية تفيد بـ"وفاة الجنرال توفيق داخل المستشفى العسكري عين النعجة بالعاصمة، بعد خضوعه لعملية جراحية".

وقد أثار الخبر جدلا كبيرا بين العديد من المدونين والنشطاء بالنظر إلى المكانة التي كانت للرجل داخل السلطة.

ويقضي الجنرال محمد مدين عقوبة 15 سنة سجنا نافذا بعد الحكم الذي أصدرته المحكمة العسكرية ضده وضد مسؤولين آخرين، نهاية شهر سبتمبر الماضي بتهمة "التآمر على سلطة الجيش".

وشغل الجنرال محمد مدين منصب رئيس جهاز المخابرات منذ بداية التسعينات إلى غاية نهاية سنة 2015، إذ أحيل على التقاعد.

وبعد انطلاق الحراك الشعبي، شهر فبراير الماضي، عاد اسمه إلى الواجهة بسبب حضوره في اجتماعات رفقة السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس المستقيل، وشخصيات أخرى لإيجاد حل للأزمة التي عاشتها الجزائر وقتها، وهو النشاط الذي انتهى باتهامه بشكل مباشر من قبل المؤسسة العسكرية بـ "التآمر ضد قيادتها".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG