رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

صور لـ'حمالات سبتة' تثير غضباً.. مغاربة: أوقفوا التهريب!


صورة لمغربيات يمتهن التهريب المعيشي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي نقلا عن صحيفة إلباييس الإسبانية

أثارت صورة امرأتين شمال المغرب، وهما تحضران لعمليات تهريب عبر معبر سبتة، غضبا واستياء كبيرين وسط مدونين مغاربة، اعتبروها "مهينة للكرامة".

وتظهر الصورة التي نشرتها صحيفة "إلباييس" الإسبانية في تقرير لها حول معاناة مهربين على حدود أوروبا الجنوبية، سيدة وهي تساعد زميلتها على تثبيت قنينات كحول حول جسدها من أجل إخفائها أثناء عبور الحدود.

صورة تناقلها العديد من المدونين عبر المنصات الاجتماعية، مع تعليقات غاضبة مما تعانيه هذه الفئة من النساء منذ سنوات من أجل ضمان العيش.

وتعيش قطاعات واسعة من النسوة في المناطق القريبة من مدينتي سبتة ومليلية الخاضعتين للسيادة الإسبانية، على مداخيل التهريب المعيشي.

وانتقد مدونون "استمرار صمت السلطات المغربية تجاه معاناة هذه الفئة والمهانة التي يتعرضن لها، مع ما يخلفه التهريب من خسائر مادية"، وفق تعبيرهم.

وكانت السلطات المغربية قد أوقفت منذ أكتوبر الماضي جميع عمليات مرور السلع عبر معبر سبتة بالخصوص، بحسب مدير مرصد الشمال لحقوق الإنسان محمد بنعيسى.

وأكد مدير المرصد الحقوقي، أن الصورة المنتشرة حاليا لم تلتقط من معبر سبتة على الأقل خلال الأشهر الأخيرة، على اعتبار أن عمليات التهريب متوقفة حاليا، وفق تعبيره.

وأضاف المتحدث ذاته، في حديث مع "أصوات مغاربية"، أن "السلطات المغربية شددت المراقبة أيضا على عمليات الشراء الخاصة بالسياح المغاربة أثناء العودة من مدينة سبتة، في إطار مخطط لمواجهة الخسائر التي تلحق الاقتصاد المغربي".

وتقدر الخسائر المادية التي تسببها عمليات التهريب باقتصاد المغرب بحوالي 700 مليون دولار، وفق تقديرات المرصد الحقوقي.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG