رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قيس سعيّد يكلف رئيس حكومة جديد.. هؤلاء أبرز المرشحين


الرئيس التونسي قيس سعيد

ينتظر أن يعلن الرئيس التونسي قيس سعيد مساء اليوم الاثنين، عن الشخصية التي سيكلفها بتشكيل الحكومة التونسية الجديدة.

وأشارت صفحة الرئيس التونسي، قيس سعيد، على فيسبوك، إلى أنه "لن يتم تنظيم ندوة صحافية للإعلان عن الشخصية المكلفة بتشكيل الحكومة، بل سيقع الاكتفاء ببيان من رئاسة الجمهورية".

وتنتهي اليوم المهلة الدستورية لاختيار الشخصية المكلفة بتشكيل الحكومة.

وينص الفصل 89 من الدستور التونسي لعام 2014 على أنه "عند تجاوز الأجل المحدد دون تكوين الحكومة، أو في حالة عدم الحصول على ثقة مجلس نواب الشعب، يقوم رئيس الجمهورية في أجل عشرة أيام بإجراء مشاورات مع الأحزاب والائتلافات والكتل النيابية لتكليف الشخصية الأقدر من أجل تكوين حكومة في أجل أقصاه شهر".

وخلال الأيام الماضية، قاد قيس سعيد مشاورات مع شخصيات ورؤساء منظمات سياسية، كما راسل الأحزاب السياسية للحصول على اقتراحاتهم بشأن الأسماء المناسبة لرئاسة الحكومة.

وفي هذا الصدد، التقى سعيد، يوم الأحد، محمد الفاضل عبد الكافي (50 عاما) وهو شخصية مستقلة حزبيا، وأعلن دعمه لنبيل القروي خلال ترشحه في الانتخابات الرئاسية الماضية، ولذلك يوصف بأنه مقرب من حزب "قلب تونس".

وعبد الكافي خريج كلية الاقتصاد بباريس، وشغل منصب وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي في الحكومة، التي ترأسها يوسف الشاهد من عام 2016، ليقدم استقالته في شهر أغسطس عام 2017 على إثر محاكمته في قضية تتعلق بشبهات فساد.

والتقى قيس سعيد أيضا حكيم بن حمودة (59 عاما) وهو وزير الاقتصاد والمالية في حكومة الوحدة الوطنية، التي شكلها رئيس الحكومة الأسبق المهدي جمعة، والتي تم المصادقة عليها في 28 يناير 2014 واستمر في منصبه الى شهر فبراير 2015.

واجتمع سعيد أيضا بإلياس الفخاخ (48 عاما) وهو مهندس تولى حقيبتي السياحة ثم المالية في الحكومة التونسية.

ويعد رضا بن مصباح (66 عاما) من الأسماء المرشحة أيضا بقوة لتولي هذا المنصب، وهو عضو سابق في حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الذي تم حله بعد الثورة، وعيُن سفيرا لتونس في بلجيكا في عام 2018.

وتداولت وسائل إعلام تونسية أسماء أخرى مرشحة لتولي رئاسة الحكومة منها المنجي مرزوق، وعماد الدايمي.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG