رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ليبيا.. تبادل الاتهامات بخرق إطلاق النار بعد مؤتمر برلين!


اشتباكات متقطعة بين قوات "حكومة الوفاق" و"الجيش الوطني الليبي" رغم الهدنة

اتهم المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق الليبية، محمد قنونو، قوات المشير خليفة حفتر بخرق اتفاق وقف إطلاق النار بعد ساعات من انتهاء أشغال مؤتمر برلين بشأن إحلال السلام ليبيا.

وأكد قنونو، في تدوينة على صفحة بركان الغضب على فيسبوك، أن قوات حفتر أطلقت "قذائف المدفعية الثقيلة على الأحياء السكنية بمنطقة صلاح الدين، في خرق جديد ومتكرر لوقف إطلاق النار قبل حتى أن يجف حبر مؤتمر برلين".

من جانبه قال خالد المحجوب، آمر إدارة التوجيه المعنوي التابعة لـ'الجيش الوطني' الذي يقوده خليفة حفتر، إن قوات الجيش لم تخترق الهدنة المتفق عليها، وإن قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية هي من قامت بالهجوم على مواقع الجيش الوطني جنوب العاصمة الليبية، "لأن قادة المجموعات المسلحة غير راضين عن مخرجات قمة برلين"، بحسب وصفه.

وأضاف المحجوب في تصريح لقناة الحرة، الإثنين، أن قوات الجيش "تحافظ على مواقعها وأنها مازالت ملتزمة بأوامر وقف إطلاق النار التي صدرت منذ أسبوع".

وقال سكان في ضواحي طرابلس الجنوبية لقناة الحرة، إن أصوات المواجهات سمعت بشكل واضح في جنوب العاصمة مساء الأحد، وفي الساعات الأولى من صباح الإثنين.

في غضون ذلك، أكدت حكومة الوفاق أن فرق الهلال الأحمر "انتشلت جثامين ستة مدنيين بعدما ظلت في منطقة السدرة جنوب طرابلس، لأكثر من 17 يوما".

وأضافت أن "الجثت التي انتشلت اليوم عددها 6 لامرأة حامل وفتاة عمرها 14 سنة و4 ذكور".

واتفقت قوى عالمية وإقليمية خلال قمة في برلين، يوم الأحد، على دعم الهدنة الحالية في ليبيا وإنشاء آلية لمراقبة وقف إطلاق النار في أفق التفاوض على حل سياسي بين الأطراف المتناحرة في هذا البلد المغاربي.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG