رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'نعيش في جحيم'.. قصة مغاربة مع حرائق أستراليا


إجلاء مواطنين من المناطق التي تهددها الحرائق

يواجه مغاربة أستراليا، التي تعيش على وقع حرائق غابات منذ أزيد من ثلاثة أشهر، ظروفا صعبة على غرار باقي الجاليات المقيمة في هذا البلد القاري، نتيجة هذه الكارثة الطبيعية الهائلة، التي خلفت ما لا يقل عن 28 قتيلا، ودمرت أكثر من 8 ملايين هكتار، و2000 منزلا، ورفعت نسب التلوث إلى مستويات خطيرة.

"نعيش في جحيم"

وقال مصطفى العيادي، المنحدر من تطوان، والذي يستقر في العاصمة الفيدرالية منذ 31 عاما، "نحن نعيش في جحيم مع هواء غير قابل للاستنشاق. دخان سام يجعل الحياة لا تطاق في كانبيرا".

وأضاف "نستنشق الدخان طوال اليوم، كافة أفراد الأسرة يعانون وخاصة الطفلة الصغيرة عائشة (تسع سنوات)".

واجه العيادي، في طريق عودته من إجازة قضاها خلال الأيام الأولى لشهر يناير، في المنتجع الساحلي "جيرفيس باي"، الذي يبعد بثلاث ساعات من كانبيرا، دخانا كثيفا حول لون السماء أثناء النهار إلى لون برتقالي داكن.

ويتحدث العيادي عن هذه التجربة التي وصفها بـ"المروعة"، "أثناء وصولنا، على الساعة الثالثة عصرا كان الظلام دامسا وكأننا في منتصف الليل".

ويحكي رجل الأعمال كيف أن السلطات طلبت منهم التزود بالماء والطعام والشموع، وأيضا إخلاء المنطقة هو وأسرته خلال يومين (الجمعة)، قبل نهاية أسبوع شديد الحرارة والرياح، والتي كان من شأنها أن تتسبب في الحرائق وبالتالي إغلاق طريق الأمراء السريع (طريق مهم يمتد من سيدني إلى أديلايد عبر الساحل مرورا بولايات نيو ساوث ويلز، وفيكتوريا وجنوب أستراليا). وقال "لو كنا قد انتظرنا، لبقينا محاصرين في هذه المدينة المنكوبة".

وأضاف العيادي "بينما كنا خططنا لقضاء إجازة لمدة أسبوعين، بقينا في خليج جيرفيس لمدة ثلاثة أيام فقط. كان الأمر محزنا، خاصة بالنسبة لابنتي الصغيرة التي كانت تنتظر بفارغ الصبر عطلتها الصيفية"، مشيرا إلى أن الدخان السام كان قد غطى كانبيرا بمجرد عودته إلى المنزل، ليحولها إلى أكثر المدن تلوثا في العالم.

وتابع قائلا: "زوجتي، أستاذة في الجامعة الوطنية الأسترالية لم تستطع التوجه إلى عملها لكون الجامعة أغلقت أبوابها بسبب خطر الدخان السام".

وقال العيادي، الذي يمتنع عن تشغيل التلفزة لتجنيب ابنته مشاهدة المصير القاسي لملايين الحيوانات التي هلكت في هذه الكارثة الطبيعية غير المسبوقة في البلد القاري، "نتفادى الخروج من المنزل في مدينة أصبحت غرفة غاز سامة بسبب تلوث الهواء".

وأضاف: "أشعر بالأسى الشديد حيال الأستراليين الذين فقدوا أحباءهم أو منازلهم أو مزارعهم. إنها مأساة وطنية تتطلب تضامن كافة مكونات المجتمع الأسترالي، وضمنهم الجالية المغربية".

محنة قاسية

نفس المعاناة بالنسبة للسيدة فاطمة كيلين، وهي فنانة مغربية تحظى بشهرة دولية، وتعيش على الحدود الغربية لكانبيرا، التي شهدت حرائق ضخمة. وتحكي كيلين كيف أنه يصعب عليها نسيان هذه المحنة القاسية. وقالت بحسرة بالغة، "تعتز كانبيرا بكونها عاصمة أدغال، وهي حقا مدينة محاطة بالغابة. نشعر بتهديد حقيقي. إنه سيف ديموقليس معلق فوق رأس الجميع".

وأشارت إلى أن منزلها يوجد على مشارف المدينة بالقرب من محمية طبيعية شهدت العديد من الحرائق خلال مواسم حريق سابقة، "ولذلك نحن في حالة طوارئ متواصلة، كل يوم تظهر أخبار سيئة تزيد من المخاوف بشأن ما يمكن أن يحدث"، مضيفة "لقد قررنا خلال عملية إخلاء طارئة، أن نبقى لحماية منزلنا".

وقالت "لقد قمنا بكل ما بوسعنا لنكون مستعدين بشكل كامل. تخلصنا من كل ما هو قابل للاشتعال في المنزل واقتنينا كافة المعدات اللازمة لمكافحة الحرائق.. وحتى الآن، لم تصل الحرائق إلى المحمية الطبيعية، لكننا نواجه ضغطا يوميا والدخان يلف المكان".

وفي الواقع، أصبحت العاصمة الفيدرالية في 6 يناير المدينة الأكثر تلوثا في العالم بعد أن تجاوز مستوى تلوث الهواء في كانبيرا أكثر من 17 مرة عتبة مستوى الخطر بالنسبة للأفراد.

ولفتت الفنانة المغربية، التي تتهم السياسيين بأنهم "غير واعين بشكل خطير" بآثار التغير المناخي، إلى أن "حرائق الغابات تمنعنا من السفر خلال العطلة الصيفية. وأمام درجات الحرارة المرتفعة والدخان السام، ليس من السهل أيضا البقاء في الداخل".

تجربة مرعبة

وفي سيدني، الوضع لا يختلف كثيرا بالنسبة لزهرة بويا، وهي عالمة مغربية تقيم في هذه المدينة الكبرى منذ أكثر من 20 عاما، وتعيش في ساذرلاند شاير، جنوب سيدني، على بعد بضعة كيلومترات من الحديقة الوطنية.

وقالت السيدة بويا، المنحدرة من مدينة القنيطرة، إن "حرائق الغابات تقع على بعد 8 كيلومترات فقط من منزلنا الذي اجتاحه الدخان السام، بينما الرماد وأوراق الشجر المحترقة تغطي شرفتنا. نشعر بالحرارة الناجمة عن الحرائق. إنه جحيم".

وأضافت أنه إلى جانب خطر الحرائق التي تستعر في المنطقة "نعاني من الدخان السام الذي يمنعنا من التنفس بشكل مريح"، مبرزة أن سكان سيدني لا يستطيعون التنقل في المدينة دون ارتداء أقنعة التنفس.

وتابعت، ومشاعر الحسرة تغالبها، أنه "مع استمرار الحرائق، أصبح هذا العرض مألوفا بشكل غريب. نشعر كأننا في زاوية أخرى من العالم"، مضيفة أن المدينة تبدو كأنها في حالة حصار مع إغلاق العديد من الطرق وإلغاء عدة رحلات جوية. وذكرت بويا أن شقيقتها غزلان في ملبورن عاشت أيضا تجربة مرعبة. وقالت إنه "في الأسبوع الماضي عندما كنت أسلك طريق سيدني السريع نحو ملبورن، اندلع الحريق على طول الطريق. كان الأمر مخيفا مثل مشهد من فيلم رعب".

وأشارت إلى أن الرحلة التي تستغرق عادة 8 ساعات أخذت 12 ساعة، بعدما قررت السلطات إغلاق الطريق السريع وتحويل حركة المرور إلى الطرق الثانوية. وكان السفر مخيفا ومرهقا، خاصة بالنسبة للأطفال، مضيفة "كنا نتوقع الأسوأ كل كيلومتر. لقد كنا خائفين".

وتابعت: "عندما وصلنا إلى ملبورن، غطى الدخان المدينة بأكملها. كنا محاصرين في منزلنا، خاصة وأن ابني يعاني من الربو".

وأمام هذا الوضع، فقد نصحت السلطات في ولاية فيكتوريا، والتي تعد ملبورن عاصمتها، السكان بتجنب أي نشاط في الخارج، وخاصة بالنسبة للأطفال والأشخاص المصابين بالربو وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وفي نيو ساوث ويلز، التي اندلعت بها ما يقرب من 100 بؤرة حريق في الغابات ودمرت حوالي ثمانية ملايين هكتار، أعلنت السلطات حالة الطوارئ في مرات متعددة.

المصدر: وكالة الأنباء المغربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG