رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

منظمة تونسية: لا لإسكات أصوات النساء!


ناشطات تونسيات في احتجاج سابق (أرشيف)

أدان الاتحاد الوطني للمرأة التونسية، "كل أشكال الترهيب والعنف"، في إشارة إلى "عودة موجة التهديد بالعنف وخطابات الكراهية والتشنج التي طالت الحقوقيين والسياسيين وأعضاء مجلس النواب".

وعبر الاتحاد في بيان الاثنين، عن قلقه إزاء استفحال "الصراع الأيديولوجي" داخل البرلمان على حساب القضايا الوطنية ومشاغل المواطنين، منبها إلى خطورة توظيف هذه الممارسات التي تعود بالبلاد إلى "مربع العنف" بحسب تقديره.

وأكد الاتحاد رفضه لما أسماه "إسكات أصوات النساء، وتخويفهم من المشاركة في الشأن العام والمساهمة في المسار الديمقراطي وبناء أسس الجمهورية الثانية المرتكزة أساسا على المساواة"، بحسب نص البيان.

وشهدت قبة البرلمان التونسي خلال جلساته العامة الأخيرة حالة من الاحتقان وصلت حد تبادل الاتهامات بين النواب المنتمين لكتل برلمانية مختلفة.

وكانت رئيسة كتلة الحزب الدستوري، عبير موسي، قد صرحت بأنها تعرضت لمحاولة اعتداء بالعنف من قبل غرباء اقتحموا مقر البرلمان قبل أيام، وذلك بسبب رفضها تلاوة الفاتحة على أرواح ضحايا الثورة خلال الجلسة العامة بالبرلمان.

المصدر: وات/ أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG