رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تبون: لن أصنع دستورا على مقاسي.. وسأحقق مطالب الحراك


الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون

قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إنه سيواصل إجراء جلسات التشاور مع شخصيات وطنية، من أجل "الاستماع لآرائهم فيما تعلق بأمهات القضايا التي تهم الجزائريين وأولها تعديل الدستور".

وقال تبون في لقاء مع الصحافيين برئاسة الجمهورية، إن بعض الشخصيات التي التقاها كانت "ضحية إقصاء في وقت سابق"، في إشارة إلى فترة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

وأضاف تبون بأنه سيستكمل ما طلبه "الحراك المبارك من مطالب"، وأضاف "أنا ملتزم بتجسيد كل المطالب، تعديل الدستور وتعديل القوانين وبناء ديمقراطية حقيقية ومحاربة الإقصاء والفساد وأخلقة المجتمع.."

ونفى الرئيس الجزائري أن يكون في نيته "صُنع دستور على مقاسه"، وقال إن الدستور الحالي "أثبت عجزه عن حل الأزمة التي وقعت فيها البلاد.. فيه فقرات ونصوص غير كاملة.. سنسير إلى أبعد حد في الدستور دون المساس بأسس الدولة الوطنية.. وسندافع بشراسة عن الوحدة الوطنية ترابا وشعبا".

وعن الهوية قال تبون "لقد أبعدتها عن التعديل الدستوري المقبل، لأن الشعب فصل فيها"، ووعد بعرض مسودة الدستور على المجتمع للنظر فيه ثم عرضه على البرلمان بغرفتيه ثم عرضه على استفتاء شعبي.

كما شدّد تبون على مراجعة قانون الانتخابات مباشرة بعد تعديل الدستور، وبرّر هذا قائلا "كل الناس تشتكي من طريقة تنظيم الانتخابات وساد اعتقاد بأن الانتخابات مزورة.. سيكون هناك قانون انتخابات صارم يجرم التزوير والوسائل المستعملة فيه".

من جهة أخرى، وعد الرئيس الجزائري بإحداث إصلاحات اقتصادية في الصناعة والفلاحة لبعثهما وللتخلص من التبعية للنفط.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG