رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

منظمة تحذر من 'قسوة' المناخ على المغربيات بالقرى


امرأة تلتقط خشبا للتدفئة في قرية قرب أزيلال بالأطلس المتوسط وسط المغرب

عبرت منظمة مغربية عن قلقها إزاء "الظروف القاسية" التي تتحملها النساء في المناطق المعزولة والنائية خلال هذه الفترة التي تعرف موجة برد قاسية، مؤكدة أن النساء هن الأكثر عرضة للتأثيرات السلبية للتغيرات المناخية.

وبحسب "الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب"، فإن ما تعانيه النساء في تلك المناطق خلال هذه الفترة مرتبط "بمسؤولياتهن والتزاماتهن وبالعمل الإنجابي"، ما يجعلهن "أكثر عرضة للتأثيرات السلبية للتغيرات المناخية"، منبهة السلطات إلى ضرورة "استباق هذه العواقب في المكان والزمان".

وتتابع الجمعية مؤكدة أن "النساء، خاصة بالمناطق النائية والمعزولة، هن أكثر الفئات تضررا من آثار التغيرات المناخية، وذلك بالنظر للأعباء والأشغال الإضافية التي يتحملنها مثل كونهن المسؤولات عن البحث عن الماء، والخشب للتدفئة، وذلك على حساب صحتهن وسلامتهن".

ويلفت المصدر في هذا الإطار إلى أن "ضعف ولوج النساء إلى المعلومات المرتبطة بالتغيرات المناخية وآثارها وغياب أو ضعف التغطية وخدمات الاتصال" هي إحدى العوامل التي "تزيد من هشاشة وضعية النساء وتبرز عدم تكافؤ الفرص واللامساواة فيما يخص الحماية من قساوة الطقس ومن العواقب الأخرى المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بالتغيرات المناخية".

لذلك، و"كي لا تتكرر بعض الحوادث المؤلمة كحادث وفاة امرأة في يناير 2018 عقب تساقط الثلوج الذي أدى إلى انهيار سطح منزلها في دوار زرون جماعة تيغديوين، بإقليم الحوز"، تؤكد الجمعية ضرورة "النظر في التدابير المتعلقة بالتخفيف والتكيف والتأقلم في مواجهة التغيرات المناخية واعتماد سياسة مندمجة للتكيف التحويلي المستدام، استجابة للمخاطر المرتبطة بالتغيرات المناخية التي تعاني منها كل سنة المناطق المعزولة والهشة".

وكثيرا ما ينبه نشطاء حقوقيين ومدونون على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى ما تعانيه ساكنة المناطق النائية، خاصة من النساء، خلال هذه الفترة من السنة، بسبب موجة البرد الحادة وذلك في ظل ندرة وسائل التدفئة وارتفاع تكلفتها.

وتُعد وزارة الداخلية المغربية سنويا، مخططا وطنيا للتخفيف من موجة البرد، يستهدف بالخصوص المناطق النائية.

وقد سبق لوزير الداخلية المغربي، عبد الوافي لفتيت أن أفاد بأن ذلك المخطط، يستهدف خلال موسم 2019-2020 ما مجموعه 1753 دوارا.

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG