رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مؤشر: الدول المغاربية بين 'الاستبداد' وديمقراطية 'معيبة'


من مظاهرات 'الحراك' ضد النظام في الجزائر - أرشيف

أكدت وحدة البحث والتحليل "intelligence unit" التابعة لمجموعة "The economist" البريطانية، أن نسختها الأخيرة لـ"مؤشر الديمقراطية" سجلت "أسوأ معدلات الديمقراطية العالمية" وذلك منذ بداية هذا المؤشر قبل أكثر من عشر سنوات.

ووفقا للمصدر، فإن المؤشر الذي شمل 167 بلدا بما فيها البلدان المغاربية، قد سجل في نسخته لعام 2019، الصادرة الثلاثاء، نتيجة أسوأ من تلك التي تم تسجيلها في نسخة عام 2010، وذلك في أعقاب الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية.

ويعتمد المؤشر في تصنيف البلدان على مجموعة من المعايير المتمحورة حول خمس فئات رئيسة هي؛ العملية الانتخابية والتعددية، الأداء الحكومي، المشاركة السياسية، الثقافة السياسية، والحريات المدنية.

كما أن تصنيف البلدان في السلم الديمقراطي، يتم على على أساس أربعة أنواع للأنظمة وهي؛ الديمقراطية الكاملة، الديمقراطية المعيبة، النظام الهجين، والنظام الاستبدادي.

وتتميز البلدان المصنفة على أنها ديمقراطيات كاملة، باحترام الحريات السياسية الأساسية والحريات المدنية إلى جانب ميلها لأن تكون مدعومة بثقافة سياسية تؤدي إلى ازدهار ديمقراطي.

الديمقراطية المعيبة، يقصد بها تلك البلدان التي تتمتع بانتخابات حرة ونزيهة، وحيث يتم احترام الحريات الأساسية، رغم المشاكل، ولكن في المقابل، تسجل نقاط ضعف على مستوى جوانب أخرى تتعلق بالديمقراطية، من قبيل انخفاض معدلات المشاركة السياسية ووجود مشاكل في الحكامة.

ومن أبرز ما يميز النظام الهجين، هو كون البلدان المصنفة في خانته، تشهد انتخابات تعرف مخالفات تمنعها من أن تكون حرة ونزيهة.

أما بالنسبة للبلدان المصنفة على أنها أنظمة استبدادية فإنها بالأساس بلدان حيث التعددية السياسية منعدمة أو مقيدة بشدة.

وفي تصنيف البلدان المغاربية، تصدرت تونس الترتيب بحلولها في المركز 53 على صعيد العالم، وتنقيط 6.72، بينما تم تصنيف نظامها على أنه "ديمقراطية معيبة".

وبحلوله في المركز 96 على صعيد العالم وبتنقيط 5.10، حل المغرب ثانيا على صعيد المنطقة المغاربية وقد تم تصنيف نظامه على أنه "نظام هجين".

وبدوره، ُصنف النظام في الجزائر على أنه "نظام هجين"، وقد حلت الجزائر في المركز الثالث مغاربيا و113 على صعيد العالم، كما حصلت على تنقيط 4.01.

وحلت موريتانيا رابعة على صعيد البلدان المغاربية، بينما حلت في المركز 116 على صعيد العالم وذلك بتنقيط 3.92، بينما تم تصنيف نظامها على أنه "استبدادي".

أما ليبيا فقد تذيلت الترتيب على مستوى المنطقة المغاربية وذلك بحلولها في المركز 156 وحصولها على تنقيط 2.02، وقد صُنف نظامها هي الأخرى على أنه "استبدادي".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG