رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هل تنجح مخرجات اجتماع الجزائر في إنهاء الخلاف الليبي؟


من مجريات اجتماع دول جوار ليبيا

تابعت الأوساط الليبية باهتمام اجتماع دول جوار ليبيا، المنعقد الخميس بالجزائر بمشاركة تونس ومصر والسودان وتشاد والنيجر ومالي.

ودعا وزراء الخارجية المجتمعين، في اختتام الاجتماع، أطراف النزاع الليبي إلى "الانخراط في مسار الحوار السياسي، برعاية المم المتحدة، وبمشاركة الاتحاد الأفريقي ودول الجوار الليبي، للتوصل إلى حل شامل لهذه الأزمة، بعيدا عن أية تدخلات خارجية".

رفض ليبي

شهدت مجريات الاجتماع عدم مشاركة خارجية حكومة الوفاق الليبية، فقد أفادت وزارة الخارجية التابعة لها بأن الوزير محمد سيالة اعتذر عن حضور الاجتماع بسبب دعوة وزير خارجية الحكومة المؤقتة، الموالية لحفتر، للاجتماع.

صورة جماعية للمشاركين في الاجتماع
صورة جماعية للمشاركين في الاجتماع

وقالت الوزارة إن الوزير سيالة "أكد لنظيره الجزائري صبري بوقادوم أن حضور ممثل عن جسم موازٍ يخالف قرارات مجلس الأمن الدولي والمنظمات الدولية في تعاملها مع الأجسام الموازية".

غير أن وزير الخارجية الجزائري أكد أنه لم توجه الدعوة إلى الأطراف الليبية للمشاركة في هذا الاجتماع.

دور منتظر

وقال المحلل السياسي، جمال الورفلي، إن بإمكان دوار جوار ليبيا لعب دور هام ومحوري في تسوية الأزمة الليبية عبر الحل السياسي.

وأضاف الورفلي "تجمعنا بدول جوار ليبيا علاقات تاريخية واجتماعية واستقرار ليبيا ينعكس إيجابا على استقرار المنطقة المغاربية الأفريقية ودول المتوسط".

وأوضح المحلل السياسي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن أطرافا إقليمية ودولية "استغلت غياب دور دول المغرب العربي المجاورة لليبيا الداعمة للاستقرار ولحكومة الوفاق للعبث في الملف الليبي، ومحاولة فرض الأمر الواقع على الليبيين عبر الحل العسكري".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG