رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

المغرب أتلف آلاف الأطنان من المنتجات الغذائية خلال 2019


سوق شعبي مغربي - أرشيف

كشف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية في المغرب (أونسا)، عن حصيلة عمليات مراقبة المنتجات الغذائية خلال سنة 2019، والتي أفرزت، وفق المصدر، إتلاف أو إرجاع أزيد من 17 ألف طن من المنتجات الغذائية لعدم مطابقتها لمعايير السلامة الصحية.

وبحسب "أونسا" فقد شملت عمليات المراقبة خلال السنة المنصرمة أزيد من 13 مليون طن من المنتجات الغذائية، تم إتلاف أو إرجاع 17 ألفا و641 طنا منها لعدم مطابقتها لمعايير السلامة الصحية، إلى جانب تحرير 2243 محضر مخالفة وإحالتهم على النيابة العامة.

ويوضح المكتب بأن سبب إتلاف تلك المنتجات غير الصالحة للاستهلاك يرجع إلى مصدرها المجهول، أو لعدم احترام ظروف الحفظ والتخزين، أو لانتهاء مدة الصلاحية، أو لعدم احترام شروط العنونة.

وعلى مستوى الاستيراد شملت عمليات المراقبة أزيد من 8.4 مليون طن من المنتجات الغذائية، تم إرجاع 11 ألفا و388 طنا منها.

وعلاقة بالاستيراد، يشير المصدر إلى أن المراقبة شملت أزيد من 256 مليون غرسة، كما قامت المصالح البيطرية التابعة للمكتب بمراقبة مختلف الحيوانات التي تم استيرادها، ومن بينها 61 ألفا و167 رأسا من الأبقار وأزيد من 9 ملايين وحدة من كتاكيت دجاج اللحم والديك الرومي.

أما على مستوى التصدير، فقد شملت المراقبة أزيد من 3 ملايين طن من المنتجات الغذائية، أسفرت عن إصدار 139 ألفا و845 شهادة صحية وشهادة صحة نباتية.

من جهة أخرى، وفي إطار برنامج إعادة تقييم المبيدات المرخصة بالمغرب على ضوء المستجدات والتطورات العلمية، تؤكد "أونسا" أنها قامت بسحب خمس مواد فعالة تدخل في تركيبة المبيدات خلال سنة 2019، كما تم رفض دخول أزيد من 10 أطنان من المبيدات خلال السنة نفسها بسبب عدم مطابقتها للمعايير.

وأما بخصوص استعمال المبيدات، يشير بلاغ المكتب المغربي أنه تم إتلاف 136 طنا من البطاطس و125 طنا من النعناع، وذلك بسبب تجاوز نسب المبيدات المسموح بها، أو استعمال مبيدات غير مرخصة على الزراعة التي عولجت بها.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG