رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

ليبيا.. باحث أميركي يحاور مرتزقة سوريين يحاربون مع 'الوفاق'


اشتباكات سابقة جنوب طرابلس - أرشيف

نشر الباحث الأميركي بمعهد كارنيغي للسلام، فريدريك وييري، تحقيقا كشف فيه عن لقائه بمليشيات سورية في طرابلس تحارب في الصفوف الأمامية إلى جانب قوات حكومة الوفاق، في وقت لا تفصح هذه الأخيرة عن حقيقة وجود مقاتلين سوريين ضمن قواتها من عدمه.

وانتشرت مؤخرا فيديوهات لمرتزقة سوريين في ليبيا، لكن المكتب الإعلامي الخاص برئيس وزراء حكومة الوفاق، فايز السراج، أصدر بيانا نفى فيه صحة هذه الفيديوهات، وذكر أنها "قديمة والتقطت في وقت سابق بمحافظة إدلب"، كما تعهد بـ"ملاحقة كل من يساهم في نشر هذه الأكاذيب وغيرها من افتراءات".

وقال فريدريك وييري: "سألت السوريين عن المدة التي يتوقعون فيها البقاء (في ليبيا).. أجاب القائد السوري أحمد: ما دامت هناك حاجة إلينا فنحن باقون. بالنسبة لنا، روسيا هي أكبر عدو".

الطائرات المسيرة والغاز

من جهة أخرى، كشف وييري أيضا، في تحقيقه الذي نشرته صحيفة The New York Review of Books​، أنه منذ شهر ماي من العام الماضي "كانت تركيا تزود قوات الوفاق سراً بطائرات مسيرة، كما قدمت أعدادًا صغيرة من المستشارين والفنيين العسكريين".

وأضاف: "لكن (تركيا) كانت تتوجس من نشر قوات برية في ليبيا، الأمر الذي تغير بعد مصادقة البرلمان التركي على اتفاقية الدفاع مع حكومة الوفاق الوطني".

ويرى الباحث الأميركي أن تركيا لديها "دوافع اقتصادية" وراء دعمها لحكومة الوفاق، في إشارة منه إلى الاتفاقية البحرية التي منحت تركيا حقوق استكشاف حقول النفط والغاز في البحر المتوسط. "فضلا على أنها تتطلع إلى إبرام عقود البنية التحتية وعقود الأسلحة في ليبيا، والتي ستخسرها إذا استولى حفتر على السلطة"، بحسب تحقيق وييري دائما.

"مغامرة عسكرية"

وحذر المتحدث ذاته من مخاطر سياسية داخلية في ليبيا، قائلا إن "المغامرة العسكرية التركية في ليبيا قد تسقط البلاد في مستنقع"، واستطرد "في بعض الحالات، يتم اختيار هؤلاء المقاتلين من نفس القوات التي أرسلها أردوغان إلى شمال سوريا".

وكانت صحيفة الغارديان قد نشرت تحقيقا خاصا في 15 يناير الماضي كشفت فيه أن "2000 مقاتل سوري سافروا من تركيا أو سيصلون وشيكًا للقتال في ساحات القتال في ليبيا".

  • المصدر: The New York Review of Books - أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG