رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وزير جزائري يتوعّد: سأقضي على هذه المافيا!


أستاذ الاقتصاد كمال رزيق

قال وزير التجارة الجزائري، كمال رزيق، السبت، إنه يطلب من الشعب أن يمهله أسبوعا "للقضاء على مافيا الحليب".

وأوضح الوزير في لقاء مع إطارات من قطاع التجارة بأن الدولة "ستضرب محتكري الحليب بید من حديد بعد الأسبوع الممنوح لھم، كآخر أجل"، وتحدّى رزيق "مافیا الحلیب" قائلا "من يريد أن يختبر قوة الدولة بعد أسبوع سیراھا سواء كان تاجرا أو موزع حلیب".

وأضاف رزيق "لقد أعطيت لمديريات التجارة عبر الوطن مهلة أسبوع لجمع الإحصاءات المتعلقة بالحلیب، لأنه من غیر المعقول أن لا تملك وزارتيْ التجارة والفلاحة معلومات حول آليات توزيع الحلیب"، مؤكدا أنه سیحاسب الجمیع على خروج كل غرام من مسحوق الحلیب.

وأمر الوزير مصالح بالإغلاق الفوري لأي ملبنة ابتداء من يوم غد الأحد "تجبر التجار على شراء حلیب البقر أو اللبن أو أي مادة أخرى غیر الحلیب المدعم"، كما توعد في السياق ذاته المضاربین بأسعار السمید والفرينة، وقال إنه سیحرص على أن تباع كل المنتجات المدعمة بالسعر الذي تحدده الدولة.

وعلى تويتر ردّ الوزير على سؤال لصحافي حول سطوة مافيا الحليب ونفوذها، قائلا "هذه المعركة سوف تكون شاقة لكن أعدك وأعاهد الشعب الجزائري سوف نقضي عليها عن قريب، لسنا مثل من سبقونا يجارون الأزمة بل سوف نحل مشكلة الحليب نهائيا وبالتالي نحارب العصابة من جذورها. القضية ليست كميات أو توزيعا بل مافيا تعيش على ظهر حليب الزواولة بالتوفيق".

وتداول التدوينة إعلاميون وناشطون على صفحات التواصل الاجتماعي، فدوّن حسين بولحية "وزير التجارة كمال رزيق يصرح :الوزارة ابتداء من اليوم لن تجاري أحدا وستقطع رأس العصابة وستقضي على مافيا الحليب والخبز والسميد!؟".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG