رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

يصدر في مارس.. كتاب 'القصّة السرية لسقوط بوتفليقة'


غلاف كتاب "القصة السرية لسقوط بوتفليقة"

يصدر في شهر مارس من السنة الجارية عن دار "أرشيبل" (الأرخبيل) بفرنسا، أول كتاب يوثّق "اللحظات الأخيرة" قبل سقوط نظام الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة إثر حراك شعبي انطلق في 22 من فبراير 2019.

"القصة السرية لسقوط بوتفليقة" هو عنوان الكتاب، الذي ألفه الجزائري نوفل إبراهيم الميلي، ويروي فيه – مثلما جاء في مقدمته – "خصوصيات وعموميات المغادرة القسرية لرئيس طريح الفراش يتمسك بالسلطة".

غلاف كتاب "القصة السرية لسقوط بوتفليقة"
غلاف كتاب "القصة السرية لسقوط بوتفليقة"

يقول المؤلّف إن فرنسا "كانت على علم بما يجري قبل سقوط بوتفليقة وأنها حاولت دعمه إلى آخر نفس.. فيما كان قائد المخابرات السابق توفيق يتحرّك في الظل".

ويستطرد الكتاب "توفيق كان يتحرك تحت أنظار فرنسا وممالك الخليج لإنقاذ نظام بوتفليقة".

ويروي الكتاب مراحل ومحاولات إنقاذ نظام بوتفليقة من التهاوي؛ بداية من "تدخل المبعوث الأممي ووزير الخارجية الجزائري الأخضر الإبراهيمي ورغبته في قيادة مرحلة انتقالية، ثم محاولة السعيد بوتفليقة الاستعانة بالرئيس الأسبق زروال لكن كل ذلك باء بالفشل".

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG