رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

توزيع أزيد من قرن حبسا على سارقي ساعات ملك المغرب


محمد السادس

قضت محكمة مغربية، أمس الجمعة، بعقوبات تفوق في مجموعها 100 سنة حبسا نافذة، في حق مجموعة من المتهمين في قضية سرقة ساعات يد فاخرة للملك محمد السادس.

وبحسب ما كشفته مواقع محلية فقد تراوحت الأحكام الصادرة في حق المتهمين الخمسة عشر، بين 4 سنوات و15 سنة سجنا نافذة.

وقد كانت العقوبة الحبسية الأشد من نصيب اثنين من المتهمين، اللذين أشارت مواقع إلى أنهما كانا يشتغلان في القصر الملكي.

وفي تفاصيل القصة، ذكرت وسائل إعلام مغربية أن عملية السرقة التي قامت بها إحدى المشتغلات في إحدى الإقامات الملكية تدعى "سكينة"، بدأت عام 2013، مشيرة إلى أنها باعت أول ساعتين مسروقتين بمبلغ 50 ألف درهم (حوالي 5 آلاف دولار أميركي) وذلك بعد الاحتفاظ بالأحجار الكريمة ورمي الباقي في قنوات الصرف الصحي.

ووفقا للمصدر نفسه فقد توقفت عملية السرقة لبعض الوقت قبل أن تعود "سكينة" إلى سرقة مزيد من الساعات بدءا من العام 2016 وإلى غاية العام الماضي، حيث كانت تبيعها بمساعدة شخص آخر، هو بدوره كان يعمل كمستخدم في الإقامة الملكية.

وقد بلغ مجموع الساعات المسروقة 36 ساعة، كان يتم بيعها إلى تجار مجوهرات في عدد من المدن المغربية بالإضافة إلى تركيا.

  • المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG