رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تقرير النساء والعمل غير المهيكل.. تونس الأدنى عربيا


عاملات تونسيات يجنين محصول زيتون (2015)

أكد التقرير السابع لتنمية المرأة العربية لسنة 2019 أن نسبة مساهمة النساء التونسيات في العمل غير المهيكل يبلغ 30 بالمئة، وهي الأدنى عربيا.

ويشكل العمل غير المهيكل، الذي يتميز بتدني الأجور وانعدام الحماية وغياب الظروف الصحية للعمل، نسبة 50 بالمئة من العمل الإجمالي بالبلدان العربية، مع مساهمة أكبر للنساء فيه باستثناء تونس والجزائر اللتين تبلغ بهما نسبة العاملات في القطاع غير المهيكل من إجمالي النساء العاملات 30 و49 بالمئة على التوالي، في حين تسجل موريتانيا أعلى نسبة بـ87 بالمئة يليها المغرب بـ83 بالمئة.

كما تبلغ نسبة العاملات في القطاع غير المهيكل بالسودان نسبة 77 بالمئة، في حين تسجل مصر نسبة 59 بالمئة فالعراق 52 بالمئة، طبقا لما جاء في التقرير نفسه الذي اعتبر أن المنطقة العربية تعد أكثر المناطق لا مساواة في العالم.

وأشار التقرير إلى أن مختلف هذه النسب تزيد خارج القطاع الحكومي وفي مجال الزراعة.

وأوصى بضرورة أن تتمحور السياسات التنموية حول تمكين المرأة التي مثلت شريحة تتأثر بشدة بقصور وغياب أنظمة الحماية الاجتماعية أو التمييز الذي تتعرض له، لا سيما عند الجمع بين متطلبات العمل بأجر في سوق العمل وبين انفرادها بالمسؤوليات المنزلية.

وجاء في التقرير، في سياق متعلق بمنظور المساواة بين الجنسين في تونس، أن التقدم التشريعي في المجال "لم يحصل تلقائيا بل كان يمثل موضع صراع سياسي وثقافي صريح".

وأوضح التقرير أن تونس تعد المثال الأبرز لما سماها بـ"حالة التوجه المتسق بين المستويين الحكومي والشعبي (منظمات المجتمع المدني والحركة النسوية والأحزاب السياسية) في مجال ترسيخ تحول نحو الحفاظ على حقوق المرأة المكتسبة والمستجدة في الدستور".

المصدر: وكالة الأنباء التونسية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG