رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

كانوا في جولة فنية.. أعضاء فرقة مغربية يفرون بفرنسا


فرقة تزويت. مصدر الصورة: صفحة الفرقة على فيسبوك

كشفت فرقة فنية مغربية عن فرار أربعة من أعضائها في فرنسا، وذلك على هامش جولة كانت تقوم بها في عدد من المدن هناك، مؤكدة عدم علمها المسبق بما كان ينويه الأعضاء المختفون.

وبحسب بلاغ لـ"جمعية تزويت قلعة مكونة للتنمية وإحياء التراث"، فقد "فوجئ أعضاء فرقة شباب تيزويت رقصة النحلة باختفاء أربعة من عناصرها بشكل مفاجئ، وصادم وغير متوقع"، وذلك بينما كانت الفرقة تقوم بجولة فنية شملت عددا من المدن الفرنسية بهدف "التعريف بالفن التراثي لمنطقة قلعة مكونة والجنوب الشرقي والفلكلور المغربي عموما".


تبعا لذلك عبرت الجمعية عن استنكارها لما وصفته بـ"السلوك اللاأخلاقي الغادر" من طرف أشخاص قالت إنهم "استغلوا ثقة الجمعية وسمعتها".

وبحسب المصدر فإن الفرقة المذكورة "سبق لها أن قامت بجولات إلى عدة دول منها فرنسا وكندا مؤخرا دون وقوع أية مشاكل"، نافيا أن يكون لرئيس الجمعية والفرقة وباقي أعضائها أي علم مسبق بما خططت له العناصر الفارة.

في الوقت نفسه، دعت الجمعية الجهات المسؤولة بكل من فرنسا والمغرب إلى "تفعيل المساطر القانونية اللازمة" ضد الأشخاص المذكورين.

الخبر خلف ردود فعل كثيرة بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي حيث عبر البعض عن دعمهم للشباب الفارين، في الوقت الذي استنكر آخرون "خيانتهم" ثقة الفرقة والجمعية التي ينتمون إليها.

إحدى الصفحات على فيسبوك علقت على الخبر بالتساؤل "كيف لمن وصل إلى الجنة أن يقبل بالرجوع إلى الجحيم؟" مضيفة أن "الغاية تبرر الوسيلة والغاية هنا هي البحث عن مستقبل أفضل وعن الحرية والكرامة والهروب من القحط والعبودية والتهميش والإقصاء".


مدون آخر قال "ليست أول مرة يهرب فيها فنان من الجنوب الشرقي عندما يصل إلى الديار الأوروبية. ليس بغريب عنا مثل هذه التصرفات.. من جهة هم على حق ألا يعودوا إلى هذه الدولة وفي نفس الوقت ليس عادلا أن يخونوا أناسا وثقوا بهم وهم من سيتحملون مسؤولية هروبهم".

وتابع المتحدث نفسه "حظا موفقا للشباب الأربعة الذين قرروا عدم العودة إلى هذا الوطن الجريح"، مؤكدا "هذا ليس هروبا في نظري بل هو قرار شجاع رغم أن له عواقب وخيمة على مسؤولي الجمعية".

المصدر: أصوات مغاربية

شاهد التعليقات

XS
SM
MD
LG